الخميس، 29 ديسمبر، 2011

من ( أحآدي ) لـ ( ثنآئي )


سآعآت و تتغير الأرقآم . ,

تتبدل معهآ الأعوآم . ,

و تتبآين أيآم و يغتربُ أنآم . ,

عآم كآن أحآديًا . . منفردًا . ’’

في كل تفآصيله ـآلصغيرة و أحدآثه العظيمة . ,

نطق ـآلشارع العربي . . !

و تزلزل رصيف ملوك ـآلارض و علآ صوتهم ـآلعنجهي !

نفق ـآلعظمآء من أرض الاحيآء . . !

و نآفق كثير من صعآليك البوآطن و اعتلوآ منآدين بحقوق ـآلفقرآء . . !

غرق ـآلشآطىء ـآلجنوبي . . !

و رُدمت روآئح ـآلمسك و تنآهت الطمأنينة بعيدًا عن أرض مسكني . . !

سقط رؤسآء . . !

و أُسقط الكثيييييييييييييير من ـآلشُهدآء . . !

كتب ـآلتاريخ مصرع الكبت . . !

و خلّدت آلتوآريخ تمآثيل للحرية بعآلي الصوت . . !

اشتعل فتيل فأزهق أروآح . . !

و انشغل ـآلجميع بالأسبآب و الصور و تدوين العبآرات عن تلكم الأروآح . . !

مآت صديق . . !

و بفقده تهآلكت أجسآد و انهآلت عظيم عبرآت . . !

رحلتْ أمٌ . . !

و خلفتْ عن إثرهآ فتآة تربي بحبهآ ـآلمئآت . . !

غآدر " جدٌ " . . !

تآركًا بيتًا كآن يمتلىْ لـ حضوره . . و خفتتْ كل أنوآره لـ غيآبه . . !

وُلِد " مدللٌ " . . !

ازدآنت سمآء الأرض و فضآء ـآلكون بـ " سعوده " . . !



عآم أظن ـآلتآريخ سيعجز عن حصر " آحدآثه " عمومهآ . . و دقآئق خصوصهآ .,

تغيير ضئيل في " الأرقآم "

و ننتقل من ( 2011 ) لـ نغدو من آحادي متفرد لـ ثنآئي مجهول ( 2012 )



عآمكم سعيد بإذن الله <3

أسسأل الله أن يكون عآمنآ القآدم خير ممآ مضى و أجمل <3

الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

مآهزني غير ـآلبيآض آللي تعلّى شآربه




يهآتفني بحنآن . . لـ  يسر لي بقوله  " صبآحك خير "

و أرد بكلمآت متسآرعة و لهفة بآلغة " خير بوجودك " . .

يسألني بـ بالغ اهتمآم بدقة ـآلتفآصيل ( كيف حآلكِ ؟ )

تحتآر أحآديثي المبعثرة بين أكوآم فوضى روحي بأيهآ سأبدأ . . و كيف أنتهي !

لـ أختصرهآ بـ موجز قولي ( لله الحمد و كثير الامتنآن بكَ )

ثم أبآدره بخجل طفلة لآزلت تلهو بدُمآهآ القطنية . .

" كيف هي أحوآلك ؟ "

" أدفأت أجوآءك أمْ لازآل برد الشتآء يتلذذُ بحنآنِ أطرآفك "

يضحك بصوته ـآلحآني لـ يخبرني أن ـآلجو تهدأ أنسآمه بين ـآلفنية و الأخرى

لكنه يظل ألــذ من ديمومة حرآرة مُنآخكم . . "

فـأضحك و أخبره أنه حرآرة جوي أفضل من سكون أجوآئهم . .

نصمت لـ تتحدث أصوآتنآ الصآمته "

ثم يخبرني بجديد أعمآله . . و مخططآت أفكآره

أنآقشه رغم يقيني أنه الأفهم مني بلآ شك

و يأخذ برأيي رغم أنه الأعلم بالصوآب مني

يـسحر عينآي بـ بريق شعره ـآلرمآدي

و يأخذني لحيث لآ أعلم حين يقف بجوآري

لـ حضوره " هيبه " لآ مُقآرنة

و لـ غيآبه " ريبه " لآ معتآده



أحب صبآحآتي حين تبدأ بِـ " صو و و ته "

و أحبني لـ " اسمي الذي يختتم بـ اسمه "



وآلدي ـآلغآلي " أحب وجودك في تفآصيل يومنآ "

لكَ بالغ ـآلشوق لـ مكآنك و مكآنتك <3



الأحد، 11 ديسمبر، 2011

و كل ـآلأعياد " أنتم "





و أوقدت شمعتي ـآلخآمسة و ـآلعشرين

أكملت بـ اشتعآل فتيلهآ من عمري قرن إلا خمس و سبعين . .

سنون مضت سريعةً . .

تقآذفتني فيهآ الأيآم بين طفولة شقية . .

إلى لحظآت صبآ مرحة . . و أخيرًا لـ شبآب صآخب بالجنون . .

و كأني للتو بالأمس كنتُ أحبو . .

تسآرعت تلك الأيآم في الركض لـ تقف بي على مشآرف النضج

رغم أن دآخلي لازلت برآعم طفلة لم و لن تكبر

ربمآ  

لم أحقق فيمآ مضى من طموحآتي إلا البعض القليل

مآ اختاره لي الله و كآن خيرًا لي

أحسست و أن أبث أمنيآتي ـآلكثيرة و أنفخ في شمعآتي

أني بين غمضة عين و انتبآهتهآ خُطفت من حضن أمي لـ أغدو صبية نآضجة

كيف و متى كبرتُ ؟ !

بالامس كنت ألهو بين شجرآت منزلنآ بلآ تأني

بالأمس كنت أسترق المآل من بين يدي أمي - حفظهآ الله - كي أشتري دُمى أحتضنهآ

و أظنني سأظل بـ جنوني الصآخب مهمآ بلغت من العمر


خمس و عشرون عآمًا

خمس هي سنوآت هدوء الطفولة

و عشرون هي   فتون . . و شيءٌ من حزون . . و كثير من جنون


"

سنون . . "

لذة حلآوتهآ بـ قلوب سكنتني قبل أن أسكنهآ

بـ أهل أنآروآ لي مشآعل الحيآة قبل أن اتشآغل بهآ

بـ أصدقآء كآنوا لي مرآفىء قبل أن أتوه في زحمهة الحيآة و موآنيهآ

بـ " أفئدة " كآنوا " أنآ " قبل أن أكون  " هم "





خصوصية قُبلة ودّ و ثنآء

 لـ  ( صديقآتي آهآ . . و ميزو ) لآنهم ميزوآ يومي بإحتضآنهم لقلبي

الخميس، 1 ديسمبر، 2011

كبت إنفجآ آ آ ر . . !



الكبت . . يُولد ـآلانفجآر " . .

مقولة رنآنة . . و عبآرة موجزة لطآلمآ اعتدنآ سمآعها . .

و أبدعنآ في ترديدهآ " . .

بيدَ أنا منّآ ـآلقلة القليلة من يتقن تصييرهآ إلى وآقع ملموس

و تجسيم وقْعهآ لـ شعآع محسوس . . !

مهمآ اختلف منظور الكبت في كل مجمع . .

و مدى قسآوته لدى تلك ـآلأنفس التي تشآطرنآ ذرآت الهواء ذآتها . .

هكذآ نحن دآئمًا . . "

نحترف في ترديد مآيقوله ـآلأخرون . . و تنسيق الموآقع لتلك العبآرات . .

بينمآ نكون الأبعد عن مضآمينهآ . .

بل نحن الأكثر احتكآرًا لـ أفكآرنا . .

و ديكتآتورية على أصداء الغير . .

أو بالأحرى . . تنحصر سطوة كبتنآ على من يرضخون تحت سلطتنآ . .

و يمكن أن تنآلهم قبضة أيدينآ . .


قآدتي . . "

و أقصد بالقادة كل من استطآع أن يرفع صوته في وجه أي ركن من أركان مجتمعي . .

أستميحكم ـآلعذر . .

إن كنت سأُقلدكم منصب " الانفجآر "

فصدقًا . . لولآ الكبت مآ وُلد الانفجآر

مهمآ بلغت ضَألت ذلك الانفجآر ! 

الجمعة، 25 نوفمبر، 2011

يآ عآمنا ـآلهجري هونًا . . !






يآعآمنا ـآلهجري ـآلمُنقضي . .

هونًا على نبضآت قلبي ـالمُنهكِ . . !

سِر بـ الهون . . تجر أذيآل الخطى . .

و في ـآلسيرِ أرجوكَ لا تعجلِ . . !

سِرْ بـ هدوء . . مرورًا بـ أماكن يسكنهآ ـآلذهول . . !

و لآ تُغْفِل سرورك بـ مسآكن يسكنهآ ـآلكثير من الـذكريآت و لحظآت السرور . . !

إيآك أنْ تخجل من حبورك بـ ذآك الـ سآكن هنآك بعيدًا عن كل ضوضآء الـشغب و الجنون . . !


يآ عآمنـآ ـآلهجري ـآلمُنجلي . .

هونًا على أفئدة بـ أرقآم تآريخك تعلقت . . !

و أظنهآ حين تبآينت  أرقآم تقويمك أعينهآ بالعبرآت ترقرت . . !

و أكفهآ من لطم خدود ـآلذكريات تبلبلت . . !


يآ عآمنا الهجري ـآلمودع بلآ عودة 

هونًا على أروح بـ عبق شذآك ترنمت . . !

و لاتأخذ مآ تبقى من عبيرك بلآ رأفة ولآ هوآدة . .

فـ ثمة أفرآح بـ هديل أيآمك تكونتْ . . !

و لآ تخذل مآ تتغنى به من هديرك بلآ ألفة ولآ هدآوة


يآ عآمنا ـآلهجري ـآلمآضي 

حتمًا ذكريآت وجودك فينآ مكآنهآ سيبقى حي . . !

و كثيرة هي ـآللحظآت ـآلتي سيظل تآريخهآ أقرب لـ شيء فآضي . . !

و الأكثر هي هنيهآت ستغدو بلآ أرقآم تقويمك تفتقد الـ ضي . . !


عآم هجري انقضى 

و آخر ـآليوم هلاله قد بدآ . .

ومآ أسرع عآمنا كيف انبرى . .

فـ أسأل الله لي و لعآمة ـآلمسلمين و ـآلمسلمآت أن يغفر الله لنآ من أخطأنا مآ مضى . .

ويجعل عآمنا ـآلجديد خير ممآ قد قضى . .

و يكتب لنآ من ـآلسعادة و ـآلخير مآ يملأ أفئدتنآ بـآلرضآ . .

" كل عآم و ـآلجميع بمزيد خير و بآلغ حب و سعآدة "

الأحد، 20 نوفمبر، 2011

سحقًا لـ مجتمع كهذآ . . !


كم نحن مجتمع يهوى ـآلتغني بالألم . . !

لم نتعلم ممآ سبق و لم يكن لنآ من حظ ـآلفكآك من جلهنآ و عقيم العلم . . !

مجتمع . .

يرى صغآرًا تغتآل براءة أعمآرهم . .

و هو عنهم بـ سبق التصوير مُنشغِل . . !


و تترآى زهرآت الصبآ تتمآيلن أمامه و قد ضآع آمن أفئدتهم خوفًا . .

و هو عنهم بـ سبق التصوير مُنشغِل . . !


و بعينه يُطالع تلكم الأرواح البريئة تترآمى من أعآلي الأسقف . .

و هو عنهم بـ سبق التصوير مُنشغل . . !


يجلس قآبعًا بكل هدوء على مقعده يلمح صغًارًا يجولون بلآ ولي يحميهم . .

و هو عنهم بـ سبق التصوير مُنشغل . . !


يبصر فتيآت أرهق كوآهلهن حر ـآلظهيرة  . . كلآ . . كلآ . . بل حر نآر الحريقة

و هو عنهم بـ سبق التصوير مُنشغِل . . !


يرآقب الأجوآء ـآلبديعة و هو يبرد على قلبه لهيب ـآلحر بـ جهآز التكييف الخاص بسيآرته

عفوًا هي ليست بديعة بل { مُريعة }

و هو عنهم بـ سبق ـآلتصوير مُشغل . . !


//

سحقًا . .

لـ مجتمع بآلغ مآيشغله سبق ـآلتصوير

وإضآفة مقطع فيديو لـ يثبت عيآنًا و بيآنًا أني كنت متوآجد في مسرح ـآلحدث

لكن آثرت ألا أشآرك و أحوله لـ مسرح جريمة . . !

سحقًا . .

لـ مجتمع بآلغ مايعنيه ـآلنقد

و تحميل الأقدآر عبء ذنوب ـآلبشر

و كأن رب ـآلخلق أوكل لهم تعليل الأمور بمنطق عقولهم . . !

. .

سحقًا . .

لـ مجتمع غدآ بلآ مروءة . . !

يرى . . وليته يصمت !

كلآ . . بل يُصور ثم ينآهق بالإنتقادآت . . !

الثلاثاء، 15 نوفمبر، 2011

لآتي . . مولودي ـآلجديد : )





وُلد كآئن جديد في عآلمي . .


هو بلآ روح . . لكنه يمتلكُ كمًآ كبيرًا ممآ يسكن قلب أولئك الذين يحملون الـ { روح }

لونه مغآير . .

و شكله عن حد المعتآد البعيد سآئر . .

لآ يتحدث  . . !

 لكنه يُحسن الإنصآت  ْ

لآ يُعلق . . !

بيد أنّي به أتعــلق . .

لآ يحس بي . . !

إلا أنه يفهمني فيحتضنني كلمآ احتجت لـذلك . .

ـآلجميع في وجوده يعآرضني . . "

و ـآلكثيرون يختلفون معي حول تعلقي به رغم جموده . . "

بيد أنّي أرى فيه مآ لآيرآه ـآلجميع . .

وأعلم أن رؤيآي تُغآرب مرئيآت ـآلآخرين . .

لكن ؛

يظل قولي له أن ـآلاختلاف لآ يفسد للود قضية . .

هو " دميه " أعشقه كـعشقي لدُمآي ـآلوفيه . .

و هم لهم من الأهمية مآ يرغمني على عشقهم و إن أظهرت شرآسة لهم و كأني جدية . .




( لآتــي )

مولود حديث ـآلعهد عآلمي . .

هذآ ـآلعالم الذي أبدو مجنونة فيه بأحاديثي و لعبي و اهتمآمي به . .

لكن لـلحق هو عآلم مهم " فيني "

الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2011

♥ شهور ـآلسنه كلهآ شهر ♥


يآ شهور ـآلسنة إيآك أن تغآري

لآ تنتحبي دون وجوده فيك ولدموعك تُدآري

فـ سعود إن اختآر من آلشهور " القعدة " و أنآر خصوص آلثلاثآء و كل أيآمي

فهو " بإذن الله " سينير كل ـآلشهور و جميع الدقآئق و على الأكيد بلا استثنآء ـآلثواني



ـآليوم  " صغيرنآ ـآلمُتعالي " علينآ بنظرة تشبع أفئدتنآ . .

أتم عآمه .. كلآ كلآ بل شهره ـآلأول في حيآتنآ . .



شقي هو منذ أيآمه ـآلأولى . . يذيبنآ بصوته الصغير ثم مآ نلبث أن نتمحور حوله فـ " يصمت "

يتلفت هنآ و هنآ و يبكي بغنج مولود يعرف مكآنته يقينًا ومآ أن نُشغل عنه به حتى " يسكن "

يظل طوآل سآعات السمر متيقظًا فلآ نهنأ بهدوء لحظآت الليل و مآ أن يحين الفجر حتى يتركنآ و " ينآم "

و بينمآ نحن نكون قد أعددنآ من الأكل مآ طآب و لذ يترآى له أنه يجب أن يشآركنآ و يقرر " ألا ينآم "


يلهو معنآ . . نلهو به

يبكي بصوت العصافير الصغير  . . ويتغنى بلهجته المبهمه

يسكن . . و حينًا من الألم يأن

يرتوي من حب وآلدته . . ويروي رغبتهآ فيه

لكن . .

حينمآ تحضر " جدته " ينسى كل تلك التفآصيل و فقط يكون " معهآ " وَ " لهآ " و " في أحضآنهآ "

بلآ بكآء ولآ شغب ولآ أيمآ شيء آخر سوى " ـآلهدوء "




تعددتْ تسميآته . . قد تبلغ بـ عدد أيآمه

فهو له من نصيب ـآلحياة بآلغ ـآلـ " سعود "

وأنا بغنج الأنوثة أنآديه " اودي "

و حضنه ـآلمرسى تحآدثه بـ " دودي "

مصورته ـآلخاصة تطلق عليه لقب " سعود ـآلحب "

و أمه ـآلروحيه تحآوره بـ " سعودي "

و صغيرتنآ المتفلسفه  تُفضل منآداته بـ " سيد مُضارب "

و هو بكل لغآت العآلم . . وكل أدوآت ـآلمنآداة  " صغيرنآ المدلل "


" سعود "

شهر سعيد . . وأسأل ربي لك عمر مديد . . مليء ببآلغ حب حتى ـآلوريد

و شهرنآ بوجودك مُنير . . و أسأل الله ألا يحرمنآ من قلبك ـآلصغير






الأحد، 6 نوفمبر، 2011

مشروب كوكتيل : )



ـآلعيد . .

هو مشروب " كوكتيل " من ـآلحب و ـآلسعادة و ـآلصفاء

هو هدية مغلفة مهدآه من رب الأرض و ـآلسماء

يوم يشترك فيه كل الأمة بإحساس ـآلفرح

فيكون ـآلجميع سعيدًا و ينسى كل مآ مضى من جرح

يُلبس ـآلجديد " وجديد العيد له طعم ـآلنبيذ "

ويتصآلح ـآلعبيد . .

و يردد سكآن الأرض بحب

أعآده علينآ ـآلمولى بحب و فرح و عمر مديد



لزوآر مدونتي ـآلغآلين

عيدي معكم مختلف . . تكنولوجيآ

لكن إحسآسه يضآهي أيمآ شيء آخر

كل عآم وأنت لله أقرب

و أعاده الله علينآ و عليكم باليُمن و ـآلمسرآت

أختكم " أسمآء الغآمدي " 

الجمعة، 4 نوفمبر، 2011

مآ توقف الدنيآ على غيبة أحد

 

" مآ توقف الدنيآ على غيبة أحد "


حقيقة وآقعة ننكر تصديقهآ لآسيمآ بوجود من نحب وآقعًا ملموسًا يحيط بنآ . .

و نرفض التفكير في إحسآس تمثلهآ في حيآتنا و مشآركتنا لتتجسيد أحد ـآلأدوار فيها . .

و نهون على ذوآتنا لوعة ـآلفراق و لهيب ـآلأشواق

حينمآ تُبعد الأقدار عنآ من نحب . .

أيًا كآنت الكيفية . . !

سوآء بتأييده أم معززه برفضه . .

بيد أن ـآلفرآق وآقع لآمحالة . . !

و يجب علينآ ممآرسة طقوسه . . و ـآلاستعداد له و حسن استقباله

فهي ـآلحيآة كيفمآ كانت يجب أن نعيش فصولهآ . .

وحقًا هي لآتقف على غيبة أحدهم . .

وإن توقفت قلوبنآ عن ـآلنبض لفترة . . !

و توقفت عقولنآ عن ـآلرؤية لحين . . !

و ماتتْ فينآ مرآسم روتين محبب للأبد

لكن ريثمآ تموت فينآ حيآة . . تولد فينآ أخرى

" حسنة كآنت أم سيئة "

فبعيدًا عن مقآرنات ـآلأفضلية لمَنْ !

سنعود لممآرسة طقوس ـآلأحياء و تدوم روتينية ـآلطبيعة بلآ توقف

أطآلوا ـآلغيبة أم قطعوآ حبآلها و عآدوا . . !

فإنّ دنيآنا حتمًا لآ تقف على " غيبة " أحد

السبت، 29 أكتوبر، 2011

لأجلك يآرسول الله (3)



و أحيآنًا تشغلنآ ظروف ـآلحياة فـ يسكننآ ـآلحياء

لـ إنشغآلنا عن أمور خيّرة ولو في مجرد أعيننآ و بحسن نوآيآنآ . .

لكن نسأل الله ألا يؤآخذنآ بزلتنآ ولآ يحملنآ مآ لاطاقة لنآ به

,

احترت في اختيآري لـ الحديث النبوي لهذه ـآلتدوينة

فكثيرة هي الأحداث التي تروح و تجيء في عقلي

و تود إثبآت ذآتها بـ حديث نبوي يهدأ روحهآ

فأسأل الله أن ينفع الله الجميع بمآ اخترت


عن أبي مسعود عقبة بن عمرو الأنصاري رضي الله عنه قال : قال ـآلرسول صلى الله عليه وسلم :

( إن ممآ أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستحي فاصنع ما شئت )


,

شرح الحديث :

إن مما أدرك الناس ( من ) للتبعيض أي إن بعض الذي أدركه الناس من كلام النبوة ما قيل

و ما قيل يحتمل معنيين :

{ المعنى الأول } : إذا لم تكن ذا حياء صنعت ماتشاء فيكون الأمر هنا بمعنى الخبر أي أنه لا حياء عنده

يفعل الذي يخل بالمروءة و الذي لا يخل .

{ المعنى الثاني } : إذا كان الفعل لا يستحى منه فاصنعه و لا تبالِ

أي لا تترك شيئًا إذا كان لا يستحيا منه


//

الحديث و الشرح

من كتآب " شرح الأربعين نووية للشيخ ابن عثيمين "

الأربعاء، 26 أكتوبر، 2011

أخطأتَ أيها الأمير . . !




وَإِذا النِساءُ نَشَأنَ في أُمِّيَّةً                       رَضَعَ الرِجالُ جَهالَةً وَ خُـمولاً

..

 

عُذرًا مِنَكَ يا أمِيرْ الــشُعَرَاء .,

فَبَيتكُ الشِعْرِي لَهُ شَواذْ .. وَ مَا هُو بقَاعـدهٍ عَامَة .,

بَلْ إنِيْ اسَتثْنِي مِنْهَـا " أمْيِ "

وَ هِيْ أفــضَلُ النِسَـاء فِيْ عَينِ ذَاتِي .,
فَهـا أنــا ذَا اليَومْ مُتَخــرجَه ..

 بَلْ وَ بِيدِيْ وَ بِفْكرِي أصَــنَعُ جِيلاً سَيُقَدّمْ عَمَا قَرِيبْ .,

وَ أحَمْل بِداخـلِي أفكارًا ..و لِيْ طُمُوحًا يعْلُو الســحَابْ

 
وَ أُمِيْ .. أطَالَ الله عُمْرَهآ ..

" أُمِيْــة "

لَكنِهَا لَمْ تَكُن أمِيه فِي تَلْقينِي كَتَابْ الله ..

وَ حُبِ نبَيــه عَليه أفْضــل الصَلاةِ وَ الســلام

و َما عَجِزَت عَنْ إرضــاعِي حُبْ القِراءةَ وَ شَغَفْ العلمِ بِينَ دَمِي بِحبٍ وَ آمَــانْ .,

 
عَلمَتنِي حَتَى بَلغْتُ التَاســعِه ..

 ثُمْ غدَت تَسقِيني العِلمَ بـ دُعَائهَا لِي بحَنَانٍ .,
أطَعْمتني احْتَرامْ الآخرْين ..

 وَ لقْنتنِي أسُلوبْ التعامُلِ مَعْ جمَيع الأنــامِ حَتى السَيئينْ .,
وَ بَعطَفهــا .. وَ صــبرها ..

 
صَيرتْ مِنْي مُعْلــمِة لَا تَكْتْب وَ تَقْرأ ..

 بَلْ تُعَلِمْ أجَيالاً فَن القِراءة وَ مَهَارات الكِتَابة .,
صــيرتْ مِنيِ أمـــةً بِذَاتها .,

وَ هِي لَمْ تَتعلَــمْ

أمــير الشــعراء لآ تعُمم أيُ شيٍء تَرآه .,
فــ " أمَي " هِي أفْضــلُ النِســاء

,

أحُـبَكْ أمِيْ وَ أفــخَرْ بِكْ
 
" أنت من صنع ذآتي "

وَ لَكْ أنَحْني شَاكرهً بَعَد الله

 }




 
" التدوينة من أرشيفي لكن أحبهآ كثيرًا
و كي لآ أطيل الغياب وضعتهآ "


السبت، 22 أكتوبر، 2011

وَ رحل سلطآن الأمة :’(

 


أوَ بقي لـ الأرض نور بُعيد فقدك . . !

وهل ثمة عزآء يصبر أفئدتنآ ـآلمكلومة بـ رحيلك . . !

وأي قلب هذآ ـآلذي سيحتمل خبر وفآتك . . !

,

صبآح ـآليوم . . أو بالأحرى لم يكن للـ يوم صبآح

فقد بدأ هذآ ـآليوم بخير " رآح "

كآن إشرآقًا شآحبًا . . حزينًا لـ فقده . . !

فأي صبآح هذآ ـآلذي سيكون بعد ذآك و قد رحلت إبتسآمته

التي لطآلمآ ارتمست على محيآه الوضآح

و كم ستُظلم دروب ـآلخير لأنهآ فقدت سلطآنهآ . .

و سـ تبور أرآضي ـآلعطآء لـ وفآة قآئدهآ . .

و سـ تبكيه الأرآمل و اليتآمي و المرضى لـ رحيل وآلدهآ . .

هو سلطآنٌ خيّر . .

و لـ آلخير سلطآن . .

و حتمًا سيظل للخير عنوآن . .

و لنآ بعد فقده الصبر و بآلغ السلوآن . .

سآئلين الله أن يتغمد روحه بـرحمته و عظيم الغفرآن . .

,

صبآح ـآليوم . . و لآ أظن لليوم صبآح بعد الآن

رحل سلطآن الأمة . . !

و غدآ تحت ـآلثرى و بإذن الله في ـآلجنان

و مآ عآدت إبتسآمة طهره تلوح لنآ لتزيل عن المهموم همه . . !

رحل . . و أظن أن بآلغ خير معه قد " رحـل "



رحم ـآلله فقيدنآ

و غفر له مآ تقدم من ذنبه و مآ تأخر

الجمعة، 21 أكتوبر، 2011

أرآد ـآلشعب فـ استجآب القدر

مدخل .. //

إذآ ـآلشعب يومًا أرآد ـآلحياة

فلآ بد أن يستجب ـآلقدر




و سقط " طآغية " آخر . .

سقط مصروعًا أمام مرأى آلعالم بأسره

و سقط بـ " مقتله " كل أركآن ـآلظلم و أعمدة ـآلعدوآن

و أُغلقِت " صفحة " عنجهيه قهره و عدوآنه

حرية . . وُلدت بالأمس . .

بس حمل مُضني ـآلآلام لـ تسعة شهور

و حآلات نزيف مفآجِئة . . !

و كثيرٍ من ركلآت و رفسآت و آهات مخنوقة . . !

و عظيم حمل حملته ـآلأم على كآهل جسدهآ ـآلمُنهك . . !

و ـآلأمس

جاءهآ ـآلمخآ آ آ ض . . !

و أخيرًا تكللت كل لحظآت ألمهآ بـ مولودة بكر

أسمتهآ ـآل " حرية "

لأمهآ { ليبيآ }

و وآلدهآ الـ { وطن ـآلعربي ـآلمسلم }

وأنــآرتْ دنيآ إخوة لهآ كُثر . .

ظلوآ لـ تسعة أشهر يرفعون أكفهم بآلدعآء لـ قهر ظلم مستطير . .

. .

بالأمس . . رُزقت ليبيآ بـ آلحرية

و أُبيد ذلك ـآلمتعجرف بـ ظلمه

بـ يد من وصمهم بـ الجرآذين و الخونه

هم ذآتهم طهروآ ـآلبقآع من ظلمه

بعد أن اختبأ كمآ " ـآلجرذآن " في دهآليز ـآلفئرآن

قُتل ثمتآل ـآلضيم و مآ أكثر سوآه

و مُزقت معه أورآق دستوره ـآلأخضر

ـآلذي منه أتخذ لنفسه مرجعًا سوى ـآلله


فـ لتفرح ليبيآ

و لـ تزغرط على جثته كل أمُ ثكلت ولدًا لهآ

و لـ ترقص فرحًا لنصرة الله كل فتآه فقدت أب أو أخ كآن سندًا لضعفهآ

ولـ ترفع أوطآن ـآلمسلمين رآيه النصر لأن الله انتصر لهآ

و حقًا . .

و مآ ربك بغآفل عمآ يعملون

لكن . .

نسأل الله أن يكون حآل ـآلغد أفضل من الأمس

وألا تطآل يد ـآلظلمة بلآد ـآلمسلمين

كحآل الـ " عرآق " و " أفغآنستآن "

وأن يغفر لـ كل موتى ـآلمسلمين أيًا كآنت أفعآلهم

,


 مخرج . . //

ولآ بد لليل أن ينجلي

ولآبد للقيد أن ينكسر

الخميس، 20 أكتوبر، 2011

أحبك أم أحبك !




أحبك يآ " أنـآ

أمْ

أنأ " أحبك "

لك مآيحلو لـ قلبك . .

فـ آلحب وآحد

الأحد، 16 أكتوبر، 2011

ـآللذة . . قطعة مختلفة من ـآلسكر ♥

 

ـآللذة . . ♥

هي قطعة من ـآلسكر " تُقبلهآ " بحب أضنآه ـآلشوق لـ ( تسعة أشهر )

. .

وهآ قد أتـى  ♥

بعد طويل ـآلشوق و بآلغ ـآلصبآ له . .

صغيرٌ جدًا . . !

و لذيذٌ جدًا . . !

كمآ ـآلسكر " حين يذوب عند أول إمسآك به . .

صغيرًا بشكل بآلغ بيد أن حلاوته لآ يُدرَك طعم ـآلأشيآء إلا بهآ . .

{ يذوب } . . بين يديك لضآله حجمه . !

و { تذوب } عند يديه لعذوبه حضنه . . !


هو قطعة من ـآلسكر لكن بلآ منافس من أي أنوآع ـآلحلآ ـآلمُسكَر

" سكر " مُغلف بنعومة كمآ ـآلناعم من ـآلسكر

و مُهدى كآلعيد و عشقنآ في لحظآته لحبآت ـآلسكر

,

ـآللذة . . ♥



هي طفل صغير أعشق صبآحي حين أبدأه بقبلة على جبينه الأكثر لذة دون كل أنوآع ـآلسكر ..


ـآللذة . . ♥



طفل لو رأيته حتمًا سـ " تسكر "

الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2011

لبيه من قآل يآ " سعود " ♥




وَ يآلسعآ آ آ دة ـآل " ثلاثآء "

فقد أطل بـ صبحه أحلى ـآلأشقيآء . . ♥

أنـآر ـآلدنيا في شهر ـآلقعدة فغدتْ مزدآنة بأنوآع ـآلبهاء . . ♥

ـآليوم . .

رُزقتْ أختي بمولودهآ ـآلبكر ♥

جعله ـآلله قرة عين لهآ

و زآن حيآتها بـ كل نفحآت ـآلـ ♥ سعود




الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

و سأقوى بحبك . ♥ .


و غدوت أشرب { شايًا أخضر}

أتلذذ بشربه تمامًا كلذتي ببعدك أكثر . .

أوَ تعلم !

أصبحت أكره ذآك ( ـآلمشروب الأحمر )

رغم أنه كآن لذيذًا و سآئغًا في الشرب

لكنه الآن غدآ مريرًا و قاتلاً حتى في لحظآت ـآلبرد ,,

و لآ تقلق فـ كأسي لم يتغير وضع طقوسه . .

لازال يُسكب في جوفه شاي مع قليل من السكر

اختلف عليه مجرد اللون بلا عذر مسبق . .

لا تقلق . .

رغم أني غدوت أشرب شايًا أخضر إلا أنني مازلت أحرص إلا أن " أسهر "


أتعلمْ . .

أحببت ـآلشاي لآنه أخضر . . يُقال هو  " لون ـآلسلام "

وأنه يقضي على كثير من جرآثيم ـآلآلام  . .

و أنني بآعدت بيني وبين { حبك } ـآلذي يزوروني في كل كوب من ـآلشاي الأحمر

فـ " لونه " . .  تفآصيل من حبك الذي كآن أطهر

و " طعمه " . .  لذه وجودك التي لآ يملآ فرآغها أي البشر

و لـ " لهيب حرارته " . .  خيوط ذهبية كمآ هي الشعرات البنية التي تزين شعرك ـآلمتموج
 
لآ تتعجب . . !

فقد هجرت كل تفآصيل ـآلشاي ذو ـآللون ـآلأحمر

فآتحًا كآن أم أميل للدآكن

تركت طقوسًآ صبآحية كانت تجمعني بورقآت نعناع أنتقيهآ بدقة كي أمنحه لذة العطر

أيهآ ـآلآخر . .

منذ ـآلأمس . . غدوت أشرب شآيًا أخضر . .

و تركت كل أوراق الشاي الأحمر



ملآحظه }ْ. .

كنت دومًا تلوموني لآكثآري من ـآلشاي الأحمر وأنها سيُنهك جسدي . !

وحين أُنهك جسدي لفرآقك آثرت أن أقويه بحبك للشاي ـآلأخضر

,,











الأحد، 2 أكتوبر، 2011

ظمأ كيف يُروى . !


ربما لاتروي ـآلرسائل ظمأ أشواقنآ . .

وقد تحرمنآ الظروف كؤوس ـآلحب مع قلوب ألفنآها

تُباعد بيننآ الطرق " . .

وتقف الساعات حآئلاً دون لقيانآ . . !

تجتمع ( هذه ) و ( تلك )

{ فقط } . . على قلوبنآ آلصغيرة

وتُشغلنا طقوس الحيآة . .

فنُهون على أنفسنا بشيء من ( فضفضآت ) روحية بين الحين والآخر

لأناس هم يشآركوننا آلروح

ويشآطروننا ـالقلب

وتمتمآت بيننآ وبين أنفسنآ أن الله سـ " يجمعنآ بهم "

على بقاع الأرض بإذنه . .

وفي جنآت الخلد برحمته . .





لـ أروآح أعشقهآ

الأربعاء، 28 سبتمبر، 2011

ـآلمرة ـآلأولى . . !


( المرة الأولى ) . . "

دومًا لـ { المرة الأولى } إحساس فذ . .

ليس كأيما إحساس . .

وله أثر أثر يبقى على الدوآم و قلمآ ينحمي . .

فيظل كآلشآمة إمآ أن يزين شريط حياة المرء . . و قد يسيء له . .

فأول " صفعة " نتلقآها . . !

ليست كآلثانية و لآ الثالثة و لآ حتى الأخيرة

لأنك اعتدتها و غدآ أمرًا ليس ذو شأن . .

و كذلك أول { حب } . .

الجميع يقول مآ ـآلحب إلا للحبيب الأولِ . .

بيد أني أخالفهم منطقية ـآلرأي  . . }

فـآلحب ليس للأول . . !

بل أسبقية ـآلفعل و ـآلطُهر ـآلمُلازم له . .

يجعل من تلك ـآلحآلة المُتفردة ـآلحدوث آنذآك شيئًا مميزًا . .

حتى و إن تعددتْ بعدهآ مرآحل ـآلحب . . و شخوص ـآلمحبين


و أيضًا ينطبق ـآلمنطق ذآته على " أول يوم درآسي . . و وظِيفي "

أول صديق . . و أول رحلة . .

إلى آخر ـآلمطآف في الأُول . . ~


و على ـآلضفة ـآلأخرى . . //

يكمن ـآلجآنب ـآلمؤلم او بالأحرى آلقآسي لأولية ـآلأمر . .

فأول  ( صصدمة ) لآ تُنسى . . !

و كذلك أول شخص تفقده لآ يُنسى . . !

و إنْ كنآ نحن  بالطبع لآ ننسى ـآلأشخاص الذين نفقدهم حتمًا . .

بيد أننآ كلمآ تكررتْ حآلة "  ـآلفقد " تذكرنآ مرآسمهآ ـآلأولى . . و بمَ قابلنآهآ . . !

لأننآ قد نتألم في ـآلمرة ـآلأولى . .

و تكون ـآلأقسى // . .

لآنهآ جآءت على حين غرة لم نستعد لهآ . .

و مآ منحنآها ـآلاهتمآم ـآلأَوْلَى . . !

لكننآ شيئًا فشيء . . .

يغدو الأمر " روتينيًا مقبولاً " كآن أم أنه قوبل بآلرفض في البدء . .

نحن مرغمون على تقبله كيفمآ كآن

سنعتآده " . .

ولن يصبح بذآت ـآلقسوة التي صآحبت  { ـآلمره الأولى }



و ( على ـآلنظير )

نهآيات ـآلأمور لهآ بقاء حتمي في أنفسنآ . .

وأثر غير اعتيآدي لآ يزول . .

لآسيمآ حين نعلم أنهآ آخر ـآلمطآف لنآ . .

فآخر يوم درآسي . . !

وآخر يوم يجمعنآ بمن نحب . . !

و آخر كلمآت سمعنآها من أشخآ غادروآ دنيآنآ . . !

و آخر . . وآخر . . وآخر

جميعهآ يحمل شعورًا ممزوجًا بين [ الأسى ] لآنعدآم تكراره . .

و [ ـآلخصوصية ] لهذه آلنهاية  . .

فبعضه يصآحبه ـآلحزن و كثيرًا يغآلبه ـآلفرح


●●


( ـآلبدآية و ـآلنهاية )

( الأول و الآخر )

متضآذان يحملآن ذآت ـآلدرامتيكية ـآلشعورية . .

فلآ تحزن لقسوة ـآلبداية . . ولآ تيأس لمجيء النهآية

هي ـآلحياة تعآود ـآلبدء من جديد "

مواقع هامه