الثلاثاء، 29 مايو، 2012

لستُ سورية !



لستُ أحمل جنسية " سوريه "

لكن يجري في أوردتي دمٌ كرياته " عربية "

و لا أظنني من المتعصبين لـ مذهب يحمل روح " إسلامية "

لكن مسلمة " سنية "

يؤرقني ليل حمص و صبآح حماة و قيلولة ضواحي ( سورية )

... و أدعو في ظهر الغيب أن يثلج الله صدورهم بلذة ( الحرية )

و يربط على قلوبهم لـ فقد ذويهم و أطفالهم ذوي الأفئدة ( الندية )



ربآه . .

أثلج صدورنا بـ نصر ليس عليك ببعيد ♥♥

الاثنين، 21 مايو، 2012

و بعد فقدك لا شيء يُفقد . . !



أماهُ

وبعد طيب ريحك , كيف لي أن أنشق عبيرًا يخلو من شذى نجواك . . !

و كيفَ لعيني أن تبدأ تباشير الصباح , قبل أن تُشرق بمُحياك . . !

أوَ يغدو الصوتُ مسموعًا بلا هُتافكِ ليّ و عليّ و بيّ !

أو يكون للحروف معنى يُفهم بعد غياب أبجدياتك !


أماهُ

مذاق الملحُ غدا باهتًا . .

و ريح الماء من بَعدِك , أظنه بات فائحًا . .

و كل النكهات فقدت لذتها لتصبح آهآت . .


أماهُ

و كيف للساني أنّ يتحرك لاهجًا من بعدِ فَقدِكِ !

أوَ بعد فقدكِ ثمة شيءٌ يُفقَدُ !

أوَ بعد مماتك ثمة حياة تُسكنُ !

أو بعد قلبكِ ثمة قلبٌ يُسعدُ !

أماهُ

وألفُ آه تلتْ ( أماهُ )

سأعيش لألتقيكِ عند الله

سأعيش لأحيي ذكركِ بين عباده و يرفع اسمك في سماه

سأعيش لأبّرك حتّى حين رحلتِ عنيّ لتسكني جنات رضاه



أمي . . حفظك الله نورًا لحياتي

و رحم الله والدتك يا صديقة 

ورحم كلّ أمهات المسلمين و المسلمات و جعل جنات الخُلد مثواهن


مواقع هامه