الثلاثاء، 28 يونيو، 2011

ستتركهآ تسقط منك . . !

jnoooni:

“سـ تتعلمين كيف تتخلين كل مرة عن شيء منك ..
كيف تتركين كل مرة أحداً .. أو مبدأ .. أو حلماً .. ! نحن نأتي الحياة كـ من ينقل أثاثه و أشياءه .. محملين بـ المباديء .. مثقلين بـ الأحلام .. محوطين بـ الأهل و الأصدقاء .. ثم كلما تقدم بنا السفر .. فقدنا شيئاً .. و تركنا خلفنا أحداً .. لـ يبقى لنا في النهاية ما نعتقده الأهم .. ! و الذي أصبح كذلك .. لـ أنه تسلق سلم الأهميات .. بعدما فقدنا ما كان منه أهم .. !!”











أحلام مستغانمي*












(via kaoru9)

عندمآ تأخذنا سنين ـآلحياة .,

و نغدو " أكبر " .,

سنعتآد حينهآ على مبدأ " ـآلتنازل " .,

ستتنازل عن كثيرٍ من أفكآرنا . . مبآدئنآ . . أصدقائنآ . . وحتى أحلامنآ و طموحاتنآ 

سنتركهآ و ترحل ., و كآنها لم تكن جزءًا منك ذآت حين 

فكلمآ تكبر ., تكبر حجم الفجوة بينك وبين ذآتك 

في مجتمع يضم التنآقضآت بكم هآئل .,

تجدك مجبرًا غير مخيرٍ في سقوط أجزائك شيئًا فشيء 

و يصبح ـآلفراغ الذي يسكنك أكبر من طآقة احتمآلك .,

و رغم ذآك تصآرع فكرة ـآلتنآزل .,

و تحآول كيفمآ استطعت ألآ تتسآقط أجزاء من روحك مع هذه ـآلمباديء المتنآثرة 

ولا تتبعثر ذآتك حينمآ يختلف الاستقرار الذي كآن يسكنك قبل أن تحآول أن تسكن فيه .,


لكن .,

حآول قدر ما استطعت أن تحآفظ على ممتلكآتك الروحية ., 

{ أرائك .. مبادئك .. أحلامك .. و حتى خصوصية أحاسيسك و أحزانك }

لآنها تمنحك تميز ليس تعدو أن تكون ( أنت ) بلاه . .

الجمعة، 24 يونيو، 2011

تراتيل الحرف


//~

مؤمنة أنا بحآجتنا الماسة للتغيير بين الفينه و الآخرى

لآسيمآ حين يغتآلنا شعور باليأس و انعدامية الألوان في حياتنا . . 

منذ فترة ليست وجيزة " قُتلت " كلمآتي في جوفي 

و غدوت لا أريد لها مفرًا من كهفي 

أحببت مكوثهآ فيني بعيدًا عن أعين الجميع و فضولية الكثير 

رغم بآلغ شوقي للكتآبة في مدونتي و الثرثرة مع روحي بلآ انتظآر لأحدهم 

فلكم أحب نفسي هنآ . . 

وضوحي .. صرآخي و هدوئي .. أخذي لحق نفسي بعيدًا عن وآقع مسالمتي 

إلا أني رأيت أن أكسي عالمي شيئًا جديدًا

ينفض عنه غبار الجمود الذي بآت يغطيه تمامًا

ـآليوم 

اخترت " تراتيل الحرف " مسمى جديد لعالمي 

فمآ أدونه ليس ثرثرة لآ منظمه بل هو مدون بعد طول تنظيم في جوفي 

وإن كنت أنا في ثرثرتي و ترتيل أحرفي أبقى كما " أنــا

مهمآ اختلفت المسميآت


~//



نصمت

 


نصمت ., 

فقط لأننا لآ نود أن نلوث أفوآهنا بهم .,

مواقع هامه