الأحد، 26 ديسمبر، 2010

" أنـا " تحت الأضواء P:



ImageShack, free image hosting, free video hosting, image hosting, video hosting, photo image hosting site, video hosting site

" إعترافآت "

أعترف   .. أني هآدئة جدًا و متمردة أكثر . .

 أعترف  . .أني أفضل الصمت على ثرثرآت ـآلبوح . .

أعترف  . . أني أعشق ـآلسهر رغم محاولاتي ـآلفاشلة في تنظيم نومي ـاللانظآمي . .

أعترف . . أن " اليوتيوب وَ الفلكر وَ و البلوجر " هي ثلاثية التسلية لروحي . .

 أعترف  . . أني أحب " ورق العنب " حبًا جنونيًا . .

 أعترف . . أنني " طيبه " جدًا جدًا للحد الذي أكرهني فيه . .

أعترف  . . أني حساسة حساسية بآلغة . .

 أعترف . . أني أحب " المكتبة " كثيًرا و استمتع عندمآ أخرج لهنآك . .

 أعترف . . أنني قد أتخلى عن شخص أحبه فقط لأني أحسست أنه لايبآلي . .

أعترف  . . أني لا آبه لكلام الآخرين مآدمت أعيش في نور الحيآة . .

 أعترف . .  أني خُذلت كثيرًا و رغم ذلك أحترم أولئك الـ لاوفيون ..

 أعترف  . . أنني أشعر بفرآغ بآلغ أذآب فيني مشآعر كثيرة . .

 أعترف . . بأني لم أعترف إلا بأقل القليل . .


الجمعة، 24 ديسمبر، 2010

خيوط ـآلنهاية . . }

كثيرة هي الكلمات التي تلامس أحاسيسنآ . .

و تصيب قلب الهدف بدآخلنا . .

بعضهآ يُغنى . . و الاخر منهآ يُنشد . .

و ممآ رآق لذآئقتي السمآعية . .

إنشودة " خيوط ـآلنهآية "

و صممت لهآ قالبًا يحمل كثيرًا بالغ من إحساسي




أتمنى أن يروق لكم  . .

لاتحرموني آرائكم و تعليقآتكم . .

كونوا دومًا بالقرب . .

السبت، 18 ديسمبر، 2010

يآعَسـﮯ ڪـل أعيآد ـآلسَنــﮧ ’’ أنـآ ’’ :$



غنوا لسيمو وقدموآ لهآ التهآني

في عيد ميلادهآ ياعسآه مية عآم


اليوم  :  السبت

الموافق : 12- 1 - 1432هـ

يوافق في تقويم عالمي الخآص ’’ يوم ميلادي ‘‘



يوم لن يتكرر مآحييت و ما دآمت هذه الأرض  . .

يومي بدآ مميزًا منذ تباشير الصبآح الأولى . .

وقبل أن يرن صوت منبهي معلنًا بدأ حيآتي الجديدة . .

فعند السآعة 39 : 4 ص

أنــآر هاتفي المحمول بأول الأحاسيس التي رسمت وميض ابتسامتي الصبآحية

حتى على خربشآت أحلامي . .



سمآسم . .  تخجل عبآرتي حين تقف مجآورة لأسمك . .

فكيف بإحساسك الذي كسآ صبآحي . . فغدا أجمل . .

. .

و عند الساعة السادسة صبآحًا اوقظني صوت منبهي ممتزجًا بمزيج أصوات من حولي . .

عاهدت نفسي أن ابدأ عامي هذا بابتسامة مغايرة

ابتسامة صآفية : )

برآقه كمآء نهر لا يعكر صفوه أيما ريح . .

بريئة كنبضات طفل ظل يجري حتى أنهكه اللعب . .

نآدرة كحبات الزمرد التي قلما نجدهآ . .

فقط ابتسم

بحب . . بحب . . بحب

و عند الساعه الثآمنة كآن لي زيارة لـ " سيراميك كآفي "

إحساس مغاير . .

و شعور لامثيل له . .

أن تحتسي قهوتك صآفي البال و أنت تبدأ سنتك الجديدة . .



و عند الساعه ـآلثانية و النصف عدت لأمارس طقوس يومي الخآصة بي

أمي . . ياقلب ينبض لي أحبك و إن كآن الصمت يغلب أحاديثي . .

أبي . . أعتز بصداقتك لي و وثوقك بذآتي التي أرآها أصغر من كبير إجلالي لشخصك

لاحرمني إلهي وجودكمآ فأنتما " نبض " أيآمي



صور إلتقطتهآ لذكرى لن تزول حتمًا إلا بزوآلي





نونآآ . . عبآراتك دومًا أكبر و أجمل من كل عبارآتي المتواضعه . .



أحلى دندونآ . .

حتمًا أنت الأرق بكل احاسيسك . . و وجودك . . و حتى همساتك و ضحكآتك . .


خوخه . .

ياعسى مايحرمني ربي وجودك و عيدك عيدي فالفارق بيننا بضع ساعات تلاقت فيها أرواحنا ..



ميمو . .

الشريرة الصغيرة دايمًا يمشي علياا المقلب . .

دائمًا تخجليني بروعة احساسك . . و كل سنه و انت بقلبي ==> نكايه في العذال ^*




أنوريكآ

لبى اللي جاب لي هدايا الكرسمس كمآن و في ترفيآن  .. يحميك ربي من متآهات الأقدار


زيز . .

مبدعه الفايروسآت يسعد لي المشغول .. ماانحرم من جنون وجودي و أنت


رونآآ . .

يسعد لي إياكي ربي . . و مايحرمني إحساسك . .

. .

يومي لم ينتهي هكذآ

بل جمعني مكآلمة " احاسيس جمآعية "

أبكتني . . لبالغ شوق لهن

" دندونآ . . ميمآ . .ميمو . . نونآ "

بحق . . لآحرمني الإله " قلوبكن " التي لا مثيل لهآ

. .

و هاقد أغلقت صفحة يومي الأروع

وليتهآ لم تغلق . .  برسآلة

من أغلى ميمو كي يكون لختام يومي ميزة آخرى







..

" كل عآم و أنا كمآ عهدت روعة ذآتي "

" كل عآم و أنا أقرب لمن أحب "

" كل عآم و ذآتي هي الأفضل "

" كل عآم وأنا كما أحب "

" كل عآم و سيمو تنير الدنيآ "





افرحي ياسيمو واطلبي أغلى الأماني

 
الليلة يا عمري تناديك الأحلام

 

ودعتي عام وقابلك عام ثاني

الثلاثاء، 14 ديسمبر، 2010

فوضى روحية ! !

أمور مللتهآ كثيرًا . . }ْ~

انتظآر شخص أعلم أنه متيقن لانتظآري ولا يأبه !

الخروج كل يوم لذآت الطريق و ذآت الأشخآص رغم روتينه الممل !

ارتشآف قهوتي الصبآحية . . و ابتعآث إحسآسي لهم و عدم ردهم عليّ !

الابتسام في وجه مرآتي و البكآء على خد وسآدتي !


,


كلمآت ملتْ منيّ . . }ْ~

ـآلخيره فيمآ أختاره الله . .

لاجديد يومي روتيني . .

أنـآ بخير و الحمد لله . .رغم بعدي عن الخير كثيرًا "

لم يحدث شيء ! . . و إن كآن ماحدث قد هزّ عالمي "

أنا لاأزعل منك ! . . حقًا فقد تعديت مرحلة الغضب من الأشخاص للغضب على ذآتي فقط "

رآيقه و الحآل غير . . نعم فحتى أقرب الأنام قد صآر غير "


,


أحآسيس أفتقدهآ . . }ْ

أن احتضن " قلب " بصدق بعيدًا عن ضوضآء الرياء و ازعاج المنآفقين و الأعداء

أن أبكي " بصمت " يزلزل صرآخي به أركآن العالم دون أن يتدخل فيني أحدهم أو يحآول الادعاء

أن أتحدث " بأريحية " لشخص يجهلني و أجهله ثم يذهب لا عودة

أن أسير " وحدي " على طريق يحفه يمنه شاطيء البحر و يسارًا شاطيء من الأزهار و أعود ابدًا للوراء



. .

أحيانًا . .

نفتقد ذوآتنا للحد الذي نغدو نجهلنآ فيه !


إلهـي لآتحرمني "هم"


هنآك قلوب . .

تسكن في أواغل ـآلحياة القابعه في أعمآقنا . .

يسكنوننآ أكثر بكثير ممآ تنبض أوردتنا و تفيض شرايينآ . .

وجودهم في حيآتنا ( أمل ) نمسكه بأناملنا . .

و أكوام من ( سعآدة ) تمسك بتلابيب أحزاننا لتمزقهآ بعيدًا عنآ . .

يذيبون جبآل ( الحزن ) المتجمدة في أفئدتنا . .

و في لحظة غفله منآ

يحتضنون ( أدمعنـآ ) ليقضون على حيآتها دون أن نلمح جميل صنيعهم . .

هم رآئعون

كبصيص الأمل الذي يتغلغل إلى قلوبنا في وجودهم

هم مميزون

كإبتسآمة صبآح تجمعك بمن تحب

هم

أشتآآآآق لدقآت قلوبهم التي تخفق متسآرعه حين نتواجد سويًا

فرحًا . . طربًا . . أنسًا . .

و مزيج مشآعر لا يفهمها سوآنا




إلهي .. ’’

كل ليله أدعوك أن تحفظ لي من أحب ولا تحرمني هم












الاثنين، 6 ديسمبر، 2010

ودآعًا 1431هـ ~ْ



ودآعًا لعآم بأكلمه . .

وداعًا بالتأكيد لا لقاء بعده . .

آخر ليلة من عام 1431 هـ انطوت . .

و بدأت خيوطهآ السوداء في الرحيل شيئًا فشيء . .

ليحل بدلاً عنهآ صبآح عآم جديد . .

صبآح بدآية جديدة . .

صبآح يترآى لنا فيه أمل ليغرقنا بسيوله . .

و أفراح تهد كواهلنا من فيض سعادتنا بهآ . .

صبآح عام 1432 هـ

بدأت خيوطه الذهبية في الانتشار

لتعم أنواره المآسية الأرجاء

 و تسكن أرواحنا من شعاع نوره مايمنحنا طآقه لقهر كل آلام العام المآضي . .

و تكفي لنحافظ على ذكرياته الجميلة . .

..

صبآح الخير لأحبابي

و صبآح الأمل لطموحآتي و آمالي

صبآح الهدوء و السكون لكل أحزآننا

و صبآحكم ’’ أنا ‘‘ يآمن أحب





الجمعة، 26 نوفمبر، 2010

مشتآقه :’(



و يظل الشوق يآخذني بعيدًا . . .

الأربعاء، 17 نوفمبر، 2010

ثرثرة اختنآآآق ! ! !

حين تضيق بنآ دروب الحيآه

و تتسع في أعيننا الهوه بيننا و من نحب !

لا نجد منصتًا

ولا متنفسًا لضوضاء أحاديثنا اللامحدودة

ليس ثمة من يضمنآ بقوة ليمتص سآلب شحناتنا

و يعصر مابقلوبنا من ألم !

يتقاطر مآ به من حزن و سقم !

حينهآ

أجدني لآ أجدني

لآ أعرفني

أصبح لا أتقن أيمآ أمر أو لغة

هكذآ

بلا أسبآب أسردهآ

وقد لآ أجد من يسألني عن تلكم الأعذار

فأجدني أذيبهآ بدآخلي إلى أن أعود لسآبق عهدي

.

ثرثرتي الليلة بلآ أسبآب

فقط أريد ـآلبوح دون قيود

فأنآ أوشك أن اختنق بكلمآتي !

الخميس، 11 نوفمبر، 2010

لي فقط . .



سآعتي
تلك العقارب التي لاأزال ارتديهآ طيلة الوقت

و رغم ذلك
لم يكن أيًا من سآعتها ملكًا لي . . لذآتي . . لشخصي

كآن كثيرًا منهآ
يضيع لإسعآد هذا . . و التخفيف عن ذآك . .
ثم الحديث مع ذلك . . و الفضفضة لآخر . .
كنت طيلة ـآلوقت " لغيري "

لست متذمرة منهم !
بل
على العكس تمامًا
تلكم الأوقآت كانت مغلفة بالسعآدو

بيد أني للحظة !
و بينما أنا أنظر إلى سآعتي
تسآءلت
ثم فاجأتني بسؤالهآ !

كم من سآعآتي منحتهآ لقلبك !

حينهآ تذكرت أني ضعت بين عقارب الاخرين
و لم أتذكر ذآتي إلا حين غآب أولئك الذين غدوا غآئبين

لستُ نآدمة على وقت منحته لشخص استحقه . .
بل نآقمة على أشخآص أضاعوا ثمين وقتي و ببساطه سحقوه . .

لكنِ
ـاليوم قررتُ أن تكون عقآرب سآعتي بثوآنيها و دقآئقهآ و سآعآتها لي فقط


الخميس، 4 نوفمبر، 2010

أفتقده !


الفقـــد

كلمة قد تكون كبيرة في حق كثير من الأنام

لانهم لا يستحقون أن نفقدهم

فهم لم يقدروا وجودنا فببساطة

فقدونا

بيد أني اليوم افتقد شيئًا محسوسًا

لكنه لا يحس !

شيئًا ملموسًا . .

لكن لا يلمس !

كان أقرب لذاتي من سواهآ

يحتويني حين يباغتني أسراب الملل

و يُسمعني من كلماته مايخفف به عني كثير الألم

و أحكي له عن كدماتي .. و كثير مفاجأتي

ينصت لي فقط

لا يُشغل بغيري عني

و قد أُشغل عنه بسواه

لكنه يظل ينتظرني بهدوء !

و يتوقف عن التنفس ليأخذ نفسًا عميقًا و يكمل سبات انتظاره لي

ثم أعود . .

لأغلق كل أحاديثي معه ذاهبه بلا عودة حينها

و حين أعود له !

أجده باسمًا ينظرني

. .

أفتقده

. .

حاسبي المحمول


قد يصفني البعض بالجنون لاني أكتب عنه

لكن له من ذاتي نصيب جلل

و بحق أفتقده لأسبوع مضى فلا تعتبوا علي !

السبت، 30 أكتوبر، 2010

فرقٌ أتعبنيْ !

الـثامنة عشرة

وَ

الثامنة

..

فرق كبير بين التحاور و شخص يبلغ من العمر الـ 18 . .

و بين الحديث لطفل يبلغ من العمر الـ 8 فقط !

فرق عشر سنوات !!

فرق عشرات الساعات و مئات الدقائق و آلاف الثواني !!

فرق يُفرق بين السماء و الأرض

و يقلب أمس الماضي إلى صباح اليوم


فرق شاسع

أتعبني !

أتعبني حتى السقوط واقفة
.............................واقفة
.................................واقفة





الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

ويبْقى ـآلشوقْ بدآخلي سر مكتوم ||





كل صبآح . .
تعلن الشمس بدأ يومٍ جديد . .

و أصحو و قلبي بارتياح . .
روتين فيه لايوجد جديد . .

بيد أني مع كل يوم أشعر بـالحاح أني  . .
أفتقد . .
معنى تباشير الصباح . .
و اشتاق . .
لابتسامتك و همساتك و كثير من لحظات الارتياح . .
و أحن . .
لجنونك . . براءتك . . و ثورة عصبيتك التي قد تصل للصراخ . .
و انتظر . .
جديدك . . احاسيسك . . و نبضاتك رسائلك التي بهآ أحلق لسماء زاهرة بالأفراح ..


لكِ . .
لكلماتك . .
لبراءتي ..
لحنيني ..
لـوجودكِ كثييييييرًا أشتاق . .

الخميس، 28 أكتوبر، 2010

هـمْسيْ ذآت حين !


لحظآت السعادة

تنقضي

سريعًا . . . . }

أكثر مما نعتقد أن مدى سرعتها يصل لهذا المدى !

,

من نحب !

يذهبون . . يرحلون . . يفارقوننا

بعيدًا . . . . }

دون بيان لتلكم الأسباب الجبرية التي فرضت ذلك !

,,


أحلامنآ !

تزول . . و تصبح أضغاث أحلام

بهدوء . . . . }

لنكمل مسيرة حياتنا هكذا دون ذواتنا فقط بأوهامنا !

,



دنيانا !

تصدمنا بجديد أحداثها . .

دومًا . . . }

و رغم ذلك نحن ملزمون بعيش تفاصيلها !



,

-|| ثرثرآت طفلة في سن ـآلرشد ||-


ثرثرآت أطفال

..

براءة تسكن أجساد صغيرة . .

ينير من أعينها بريق آخاذ يأسر أفئدة الجميع . .

و رغم ذلك

إياك

أن تجادل صغيرًا

لأنك الخاسر حتمًا !

فأنت إن ناقشته . . و اختلفتما . . لن يتفهم رأيك !

كلا بل سيعقب على كل كلمة تتفوه بها بأخرى مثيلة لها . .

لترد أنت بكلمة تناقضها و يعود هو الآخر يتبعها بما يصدمك في أحياناً كثيرة

و تدخل أنت في دوامة من الجدالات اللامنتهية

مع من !

مع ( طفل )

فأنت خاسر حتى أمام نفسك لأنك صغرت ذاتك حين جادلته . .


و إنْ أنت فرضتَ رأيك عليه عنوه

فلا تحسب أنه قد ينصت لك سريعًا . .

و ينفذ أي طلب دونما دوامة من التساؤلات و الاستفسارات . .

لمَ و كيف و متى و هل ؟

و في نهاية الأمر

لن ينصت لك !

بل سينفذ ما يجول بخاطره .. لأنه عقله الصغير لن يصل بمداه إلى تبعات هذا الرفض

و لن يتوارى في إظهار لامبالاته لك

و أنت الخاسر أيضًا

لأنه طفل لن يعي ماتقصد ولا ماترمي إليه

و أنت من صغرت ذاتك !

,





الجمعة، 15 أكتوبر، 2010

فوضى عقلانية . . و شيء من لا عقلانية !

أنفاسي تختنق !

أسمع أصوات حشرجتها هاهنآ في جوفي !

و ليس ثمة من يقتنع بما أسمعه

. .

هم لا يصدقون غير ما يرون !

و هذه نظرية عقلانية صحيحة

لكن

أحاسيسنا لا تُرى !

كيف يرونها ؟ كيف يلمسون وجودهآ !

إذن لا وجود لهآ أيضًا

أم أنها توجد في حال كانت لهم فقط

و متى زال السبب . . زالتْ بزواله !

نظرية غير عقلانية . . لكنهم يتبعونهآ !

.

 .


الصمت . . لغة العالم

نغضب حين يصمت أحدهم !

و قد نثور حين نقابل بالصمت كردود أفعال حيال أفعالنا . .

أو كتعبير عن فوضى أرواحنا الداخلية . .

و رغمَ ذلك . . نفضل الصمت حين تتوه منا كلمات الحب أو العرفان و حتى الألم و الهجران

السكوت أبلغ لا ضاق الكلام

عبارة عقلانية . . لكنها قد تدفعنا لأفعال لا عقلانية ترجمة لأفعالنا


.

.



سنة الكون . . ( التغير )

فلابد ألا نلوم أحدهم إن تغير . . فالظروف لها سطوتها

و الطقوس المناخية تؤثر على شخوص الآخرين

هي سنن سرت في عروقنا دماء اعتيادها

,

بيد أن السماء تمطر !

لأنها ما عتادت أن تكون بلا شمس !

و لم تتكيف أن تكون مسودهً . . وشاحبه !

بكت . . لتغيرهآ

,

فكرة لا عقلانية . . لكنها حقيقة علمية نعرف أنها عقلانية

.

.


.. المونولوج الداخلي ..

نؤمن به عن قناعة . . و اثباتات علمية لا نستطيع نكرانها

نقرأ أصولها في كتب علم النفس . . و نراها مشاهدة في المسرحيات

لكن

ما أن نشاهدها حقيقة أمام أعيننا . . حديث مونولوجيًا بين أحدهم و ذآته

حتى نتهمه بـ " الجنون "


تناقض .. بين العقلانية و اللاعقلانية !


.

.

كثيرة هي الأفكار العقلانية التي نعيشها و متى سئلنا عنها " رفضناها "

و آخرى نناقضها بلا عقلانيتنا فقط

لأنها لا تتناسب و مانريده !

أهذه عقلانية أم لا عقلانية

!

الأربعاء، 27 يناير، 2010

[[ أن’ــا فقط ]]



هدوء ع’ــاصف


لربما أكثر المشاعر قلقًا أن تكون في كامل هدوئك ..


فيحين أنك تعتريك ضوضاء من العواصف التي تزلزل أركان ذاتك..


ولا تجد حتى مكانًا تنزوي فيه و تبكي بصمت ..


و ليس ثمة من يحس بنبضات فؤادك المتسارعة ..


تكون وحيدًا ..


و تبقى كذلك حتى تزول غيوم ضيقتك ..


و قد تستمر بإحساسك هذا دون أن يشعر بك أحدهم


ولا حتى أن تستطيع الحديث مع أي شخص حول هذا ..


ليس لشيء إلا لأنه لم يعد ثمة من يعبأ بأحاسيسك ..


غدت الأنانية تسيطر على الجميع ..


للحد الذي أصبح أشك في ذاتي إن كانت أنانية أم تراي لازلت أوثر الآخرين على ذاتي ..


.,.


حقًا


أشعر بوحده تروع سكوني


و تضرب كل تفاؤلتي عرض الحائط


..


و ليس ثمة من ينصت لي سوى


" أنـــا "

مواقع هامه