الأحد، 11 أغسطس، 2013

مسرح طفلة *




تلكَ العروق على يد والدِي
كانتْ مسرحًا لـ خيالاتِ طفولتي
و لكلٍّ منها طريقٌ يحملُ أحلامِي على قواربِه
لطالما تأملتُ نبضَ الحياةِ فيها كلّ صباح
و تفاصيلَ الزّمن المنقوشة على ظاهرِ كفّه

تلكَ العروق التّي كنتُ أجاهد أنْ أُبرِزها على يدي عُنوة
هيَ اليوم تظهرُ بـ خجلٍ على راحتِي
أبتسمُ بـ فرحٍ لأنّي أحملُ شيئًا ظاهرًا من أبي 
كنتُ ألعب بهِ في طفولتِي 
و مازلتُ أتأملُه في شبابِي 
وسأظلّ أقبّله في يد والدِي وإن انحنى ظَهْري

 

الاثنين، 5 أغسطس، 2013

بلا مغزى

-

لا أحد يفهمنا حين نبكي
ولا حين نخاف على قلوبنا الصغيرة من الفقد فنشكي
السمع والبصر والفؤاد
كلها أصبحت مجهولة
أظنني بالكادِ أتنفس 
ولمْ أعد أتذوق
أنا منذُ الأمس فقط أبكي
بلا مبرر لكن بتواصل
أخافُ مرآتي لأنّها ستصدمُني بحجم انتفاخ عيني
و تجمهر كلّ ما أحسه حول محيطها 

أنا أحتاجُك يا الله 
مُتعبة جدًا مني فاعنني بيد رعايتك 

مواقع هامه