الأربعاء، 19 يناير، 2011

مآذا لو . . !

مآذا لو . . !

 


امتلكت ممحآه سحرية .. بهآ تستطيع أن تمحو كل أخطآء ـآلماضي

بالتأكيد كنآ سنسابق العالم للحصول عليهآ . .

لكن أفضل ممحآة يجب أن نسآرع إليها . . " ممحآة الذنوب "

و هذه تبآع في جميع الأسواق . .

لمختلف الأعمار و جميع الأعمال . .

فقط . . استغفر الله و سيُمحى ذنبك . .

.’

.’

(( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا ))

.’

.’

فلنحآول أن نمحو ذنوبنآ ..

و لانستهين بالصغائر فقمم الجبآل تكونت من الحصى . .




الجمعة، 7 يناير، 2011

هي و هو ! ! !


هو و هي

أو

هي و هو

لا فرق أيهما نبدأ به . .

فاعتقد أن الأمور بدت تغدو سيآن تباعًا لما نرآه على شآشآت التلفاز العربي عآمة و الخليجي خآصة

فمآ الفآرق بين " هي " و " هو " حين يظهر كلاهمآ بصورة لامنطقية أمام أعين الملايين

فالرجل الذي يعتبر " هو " يظهر بأنه الانيق الذي يلبس آخر المآركات العالمية . . و ليس عيبًا أن يهتم الرجل بأناقته . .

لكن قمة العيب أن يأرجح الرجل أرجله و كأنه طفله في الخامسة بينما اخت الزوجة هي من تتولى ميزانية المنزل 

أين الرجوله في هذآ ؟!

و في ظل حلقآت متتآلية كان يمثل الغيرة و الرجولة بمشآهد أي مشآهد بسيط يستطيع أن يكتشف احترافيه تمثيله السخيف

..

و " هي " التي في بداية البرنامج كآنت تتمآيع و تتغنج

بأسلوب مقيت !

ثم فجأة أصبح لهآ قرار متمرد ..

 ثم بين لحظة و انتبآهتها تصبح قطه صغيرة تبحث عمن يحتضنهآ

بطريقة تمثيلية أقل مايقآل عنها بالعامية " سمآجه "




لكن و أخيرًا . . 

انتهت سلسلة السخآفة اللامنتهية التي كانت تعرض كل يوم سبت . .

بدون وجه فآئدة !

و لآ أدني فائدة  !

سوى حب اجتذآب الانظار 

ليس الغريب هو أن البرنامج يحمل فكرة تلفزيون الوآقع . .

 فجميع برآمج الوآقع التي سبقت بهآ كل القنوآت 

كآنت تخآدعنا بفكرة أنها تتوج " موهبة

و إن كآن نتآج كل تلكم البرآمج كآن أبعد مايكون عن الموهبة . . 

لكن على الأقل كان ثمة هدف لذلك . .

بينما هذآ البرنآمج الـ " لامحدود في السخف " 

ليس هنآك هدف يتوجه في آخره

و حقًآ هذا مآحدث فانتهت تلك السلسلة الغوغاء

انتهت بدون نهآيه

’,

أتمنى

ألآ تكون نهآيه العرب كهذه ـآلبرامج

لننتج أجيآلاً فقط تريد ـآلظهور

و إن كآن ظهور بآلغ ـآلسخف

. .




قد لآيكون لمقآلتي هدف أيضًآ

لكنهآ أحرف أبت إلا أن تثور

~

مواقع هامه