الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

ويبْقى ـآلشوقْ بدآخلي سر مكتوم ||





كل صبآح . .
تعلن الشمس بدأ يومٍ جديد . .

و أصحو و قلبي بارتياح . .
روتين فيه لايوجد جديد . .

بيد أني مع كل يوم أشعر بـالحاح أني  . .
أفتقد . .
معنى تباشير الصباح . .
و اشتاق . .
لابتسامتك و همساتك و كثير من لحظات الارتياح . .
و أحن . .
لجنونك . . براءتك . . و ثورة عصبيتك التي قد تصل للصراخ . .
و انتظر . .
جديدك . . احاسيسك . . و نبضاتك رسائلك التي بهآ أحلق لسماء زاهرة بالأفراح ..


لكِ . .
لكلماتك . .
لبراءتي ..
لحنيني ..
لـوجودكِ كثييييييرًا أشتاق . .

هناك تعليقان (2):

  1. بعباراتك صدق لا أجده الا هنا
    نعم ,, كثيرا ما يأخذنا هدوء حنين الليل الى جنون شوق الصباح لنرمي بكل تلك الاحاسيس بزحمة يومنا
    ولا ينالنا منها الا أنين القلب الصامت
    سنطيل الحديث ان راجعنا احاسيسنا المشتاقه فليكفنا من الشوق ان نشعر بروعة وجود أشياء جميلة يغمرنا الحنين إليها ليلا لننتظر أمل قدومها في الصباح

    ردحذف
  2. حلا ..
    لغيابك أثر ليس يُشغل !
    و لحضورك إطراء دومًا يخجلني . .
    و شوقي لجلسة جنون تجعني بك لا يكفيها الحنين لتنطفأ ..
    كوني بالقرب دائمًاا

    <3

    ردحذف

مواقع هامه