الخميس، 28 أكتوبر، 2010

-|| ثرثرآت طفلة في سن ـآلرشد ||-


ثرثرآت أطفال

..

براءة تسكن أجساد صغيرة . .

ينير من أعينها بريق آخاذ يأسر أفئدة الجميع . .

و رغم ذلك

إياك

أن تجادل صغيرًا

لأنك الخاسر حتمًا !

فأنت إن ناقشته . . و اختلفتما . . لن يتفهم رأيك !

كلا بل سيعقب على كل كلمة تتفوه بها بأخرى مثيلة لها . .

لترد أنت بكلمة تناقضها و يعود هو الآخر يتبعها بما يصدمك في أحياناً كثيرة

و تدخل أنت في دوامة من الجدالات اللامنتهية

مع من !

مع ( طفل )

فأنت خاسر حتى أمام نفسك لأنك صغرت ذاتك حين جادلته . .


و إنْ أنت فرضتَ رأيك عليه عنوه

فلا تحسب أنه قد ينصت لك سريعًا . .

و ينفذ أي طلب دونما دوامة من التساؤلات و الاستفسارات . .

لمَ و كيف و متى و هل ؟

و في نهاية الأمر

لن ينصت لك !

بل سينفذ ما يجول بخاطره .. لأنه عقله الصغير لن يصل بمداه إلى تبعات هذا الرفض

و لن يتوارى في إظهار لامبالاته لك

و أنت الخاسر أيضًا

لأنه طفل لن يعي ماتقصد ولا ماترمي إليه

و أنت من صغرت ذاتك !

,





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مواقع هامه