الثلاثاء، 21 مايو، 2013

بلا مغزى * (١)

  




رغم الثّرثرة 
و بكلّ طقوس الجنونِ التّي أتلبسُها حينًا و تتجسدُ فيني أحيانًا 
أجدني ذات ضعف أُفضل ألّا أبدو مُعرّاة الحزن أمامَ الجميع
أختارُ أنْ أسقط بعيدًا عمن يرانِي بعين القارئ أو حتّى بقلبٍ حاسد
أسقطُ وحدي بلا حِراك 
حتّى حرفي لا يطيقُ معي جِدالًا 
أعاود البدء من حيثُ توقف نبضُ ثرثراتي الهوجاء
علّني أقاوم إنكساري
أو أجبرُ كسري 
الألمُ النّفسي مُوجعٌ جدًا 
لاسيما حين لا ترى في ذاتك تلكَ القوة السابقة
تغدو ضعيفًا جدًا 
هشًّا للغاية
و حينها فقط تتوقفُ عن التّجرد منك أمام الجميع


أنا لا أجيدُ التّمثيل
حينَ أبكي فأنا كذلك
و عندما أضحك فحتمًا سعادتي فاضتْ 
وإنْ سكنَ قلبي خوف فـ هواجيسي كانت مني أكبر
لذا آثرتُ أن أُغلف حرفي بـ السّتر هنا
حتّى يشتدَّ عوده و يقوى صلبه
ثمّ أعود بـ روحٍ حية
فـ لستُ أهوى العزف على أوتارِ الحزن 

لمنْ مرّ هنا غلفوا لي الدعوات فأنا أشد حاجةً لها * 

* حقًا اشتقتُ مدونتي جدًا *

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مواقع هامه