الجمعة، 8 يوليو، 2011

الصدآقة استثنآء من الحياة



صديقتي . .

هي " شيء مختلف " . . !

استثنآء . . فرغم كل خطوطي ـآلحمراء التي نصبتهآ أمام عيني . .

كي لا أتعثر بأخطائي ذآتها و أُلدغ من ـآلجحر عينه . .

إلآ أنها " محتْ " كل تلك الخطوط و تخطتهآ بخطى ثآبته . .

و " منحتْ " بعفوية وجودهآ للعآلم نبرة صفاء مغآيرة . .

هي " استثنآء " بكل ـآلطقوس . .

فحين نغضب و في قمة ثورة ـآلغضب لربمآ نضحك بهستيريآ لايفهمهآ حتى نحن . .

و بين لحظة الهدوء و الآخرى قد نثور و نعتلي قمم العصبية فنغلق كل خطوط ـآلتواصل الصوتية بيننآ . .

دون أنا نسأل عن سبب هذه الغمآمة الصيفية المفاجأة . . لكن مآ أن تحين لإحدآنا فرصة لملآقاة الآخرى نعود و كأن شيئًا لم يشىء !

ورغم حبي ـآلبالغ للكتآبة . . و ميلي للقراءة

إلا أنها تبغض كل ـآلكتاب . . و لآ تختص من وقتهآ القراءة إلا لـ " شيء من عشقهآ للأبراج " خاصة

أفهم مآ توده حتى حين تصرخ بصوت يزعج هدوئي . .

و تتفهمني لآسيمآ حين يسكن جزء العالم الأكبر صمتي . .



دومًا . .

لهآ من نصيب كتآباتي قسط بآلغ "

و لي من حظ جنون وجودهآ قسم وآفر "

هي صديقتي ـآلمقربة . .

ولوجودهآ في عآلمي وتير أتمنى و ( أدعو ) ألا يفقدني إياه الله

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مواقع هامه