الاثنين، 11 يوليو، 2011

و يختلف إحسآس ـآلأماكن . !




ندرك مدى تعلقنآ بالمكآن ..

حينمآ نبتعد عنه لزمنٍ . .

فإما أن نشتآق و نحن على ضفاف ـآلبعد . . !

 أو نلقى رآحتنآ فيه . . !

و هآ أنا ذآ غدوت قآدرة على فهم نفسي دون عقآرب الزمن تلك . .

فمآ أطيقهم في ـآلبعد و لآ ـآلقرب . !

كنتُ سعيدة جدًا دونهم

دون أحاديثهم

دون نظرآتهم اللآمرغوبة

دون تعليقآتهم ـآللآموزونة

دونهم كـ كل . . و فُرآدى . . !



أدركتُ حقيقة أني سوآء أبقيتْ أو تنحيتُ عنهم

لن أفقد جديدًا . .

لأول عآم منذ الإثنى عشرة عآم . . ينتهي عآم دون أن أتوجس خيفة من نهآيته . .

بل على ـآلعكس كنتُ اتوق لانتهآئه ببآلغ شوق و سعآدة . .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مواقع هامه