الأربعاء، 13 يوليو، 2011

للصيف لذة . !




و للصيف لذة . !

بعد طويل اتفآق . .

دآم لأسابيع عدة .. وكَثرت فيه الخسآئر ـآلمعنوية حتمًا . . !

تعآلت فيه الضحكآت . . و زآدت التوسلآت

جآء ـآليوم ـآلموعود . .

هو " ـآلثلاثآء " ليس من أي أسبوع . . !

بل من أسبوع صيفي مغآير . .

و تحديدًا في ـآلساعة الخآمسة التقى الجميع على " أرض سعيدة "

لكنهآ حيرى أهي سعيدة بهم !

أم همْ سعداء عليهآ . !

و عند تلك ـآلساعة سيل من ـآلجنون ابتدأ . .

ضحكآت تعآلت . . قهقهآت أزعجت أركآن المكآن

كلمآت و غمزآت . . همسآت و فيض من هلوسآت
كآن ـآلجميع يسير معًا

بقلب وآحد . . خطى وآحدة . . وصوت وآحد

نختلف في إختيآر وسيلة التسلية . .

لكننآ نتفق في مشآركتهآ سويًا . .

كنآ مختلفين في الأعمآر . . و الفئآت و الأشكآل

بيد أننآ متفقين في الجنون و الصخب و كل مآ يندرج تحت مسمى " ـآلاستهبآل "



كآن يومًا جميلآ بكل المقآييس . .

مميزًا بكل ـآلظروف . .

مغآيرًا وفق جميع المنطلقآت . .


. .

برآيفت //

زيز .. كدوشتي ـآلصغرى . . رغم الألم لمستُ حبك ـآلبالغ و خوفك ـآلمشاكس

سينآ . . طويلتي الجميلة . . رغم مقاييس الطول التي يجب أن اتنبه لهآ ^* إلا أني أحب وجودك بأي الأرقآم

سورآ . . جميلتي ـآلغاضبة . . رغم أن صفو مزآجك لم يكن حآضرًا تمام الحضور . . لكنك تفهمين مقآصد غمزآتي كل حين

مينو . . فرسنآ ـآلطيب . . رغم أن قدمآي قَصُرتآ عن الوصول لحيث أنتن تصلن بيد أن عفوية فؤادك وصلت لقلبي كصوت صرخآتك المجنونة . .

رونآ . . أختي ـآلمتأخرة . . رغم تأخرك عن المجيء لكن لك في القلب مكآن ليس يُشغل . .

نوسه . . قزوم . . منه . . لوجودكم طعم مغآير و حتمًا كان ـآليوم الأسعد للقآكم

أسووم .. سميتي .. رغم أنه لم يكن لك نصيب من الحضور لكنك حتمًا حاضرة معنآ بقلبك

: )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مواقع هامه