الاثنين، 1 يوليو، 2013

بلا مغزى


أن نغيب عن الكتابة المطولة 
يعني أننا غائبون عن وعي الفكر
تائهون في اللاشيء
رُبما اليوم أكتب بإحساسٍ شخصٍ مُغاير
ليسَ ذاته من كتبَ قبل أسابيع
و بعقلٍ مختلف لايُشابهُ من تحدّث قبل أيام
كلّ يوم نتغير
فكيفَ بنا لو حدث ما زلزل عالمنا الهادئ 
الذي كنّا دومًا بجنون الضحكات له نُذيّل
فجأة
نغدو آخرين
بلا مقدماتٍ أو فاتحةٍ تُذكر

الكتابةُ فقط من نفضفضُ له حينَ يسكننا الضّجر
لأننا لانُجيد سواها
في زِحام الأفكار التي من مشاكسة عقولنا لا تملّ
و إن احتجنا لصوتِ الحديث فإننا نكتمُ أنفاسه بسوط الحرف الحثيث 

" نحنُ حين لانكتب حتمًا نُكبَّت "

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مواقع هامه