الأربعاء، 19 سبتمبر، 2012

عُنصريتي .


عُنصرية أنا جدًا

عُنصرية , أحبّ التّفاح الأخضر و لا أستبدله بالأحمر

حتّى في أقسى الظروف . 

و أعشقُ كوب الشّاي الخاص بمزاجي , و إنْ قُدّم لي أشهى عصائر التّوت 

أُفضّل عفوية سريري و جنون دُماي المتناثرة فوقه , على آخر كلاسيكي و إن تمادى في الثمن عليه

أتعصبُ لـ ذكرياتي الوثيرة و أنحازُ لـ صديقاتي 

 و إنْ كنت أظنّ أنّ الصّوابَ ليس ما أنا عليهِ . . 


عنصريتي . . مُتشابكة

مُعقدة المعاني , فقد تنقلبُ المرآة و أنحاز لـضفةٍ أخرى بلا هواده

أبدو عُنصرية في مشاعري , أفكاري , أحلامي 

لكنّ أحافظُ على إتزاني حين يتعلق المنطق بـ دينيّ 

أقبل كلّ صواب , و لا أنحاز لأي فئة مهما كان الجواب 

أتحيز بعنصرية فقط لـ الكتاب و السّنة


* عنصريةٌ أنا في حبيّ , فقد أعزل من أحب كي لايلتقي بسواي في قلبي .

هناك 5 تعليقات:

  1. عنصريتكِ جميلةٌ كأنتِ :)


    كوني بخيرٍ صديقتي العنصرية !

    تحيآاتي لكِ ..

    ردحذف
  2. أختي أسماء ..
    السلام عليكم ورحمة الله ..
    ما انت فيه ليست عنصريةً .. بل هي حرية لا يعاندك فيها أحد ..
    ومن منا لا يتقلب بين وجهي المرآة فأحياناً يكون نفسه وأحياناً أخرى يكون انعكاسه على المرآة ..
    مدونتي الأولى كان اسمها "مرآتي" لنفس المعنى ولأنها كما أراها تعكس ما في قلبي ..
    سرني جداً موقفك إذا ارتبط الأمر بالدين .. ففيه لا بد أن نحافظ على التوازن والوسطية .. دون تطرف أو تسيّب ..
    دمت طيبةً وبألف خير ..

    ردحذف
  3. حيالله الانسانه العنصريه
    يا اختي اتعبتنا عنصريتك
    بس بجد ما فيه احلى من الانسان
    تكون لها حريه ، يكون هو ذاته
    وليس مستنسخ من الاخرين قالوا له
    يمين صار يمين قالوا يسار معاهم اينما
    ذهبوا ،فقد الاستمتاع بحته و السبب الاخرينسيمو دام قلمك نابضاً بكل ما هو جديد و دامت
    عنصريتك الجميله

    ردحذف
  4. نحن عنصريون ولا ندري استمتعت بما قرأت تحياتي الصادقة

    ردحذف
  5. إذا ضميني إلى عنصريتك ... التي هي أطهر وأجمل وأنقى

    عنصرية سمعت عنها وقرأتها ...

    تحياتي لك أيتها العنصرية ...

    حنان الغامدي

    ردحذف

مواقع هامه