الخميس، 9 يونيو، 2011

أوفى ـآلخلق !

المرأة قيثارة حلوة النغم ، ولكنها لا تنطق إلا إذا لامستها أنامل بآرعة 
  جبران خليل جبران *

أهدتني إحدى صديقآتي يومًا

أغنية " أوفى ـآلخلق "

أتذكر كم سعدتُ بهذآ ـآلاهداء ذلك ـآليوم ..

فرغم عدم سمآعي الرآغب للأغاني فأنا و لله الحمد أجاهد رغبتي في سمآع الأغاني

لكنهآ ذلك ـآليوم أسعدتني ..

و لاسيمآ و أنها بعثت لي بكلمآت الأغنية كي أقرأها كل حين . .

فعلى الرغم من قلة الأيام التي جمعتني بهآ

لكنهآ كانت مكتظة بالموآقف التي جلعتني في عينهآ أوفى ـآلخلق ..

صديقتي تلك .. بآلغة في العآطفية و التعلق

فحين " تحب " تتعلق بمن تحب أكثر حتى من حجم قيمة هذآ ـآلشخص . .

و ـآليوم ..

بعد عآم من ذآك ـآلإهداء ـآلبالغ في ـآلعذوبة . .

وبينمآ كنت أقلب قنوآت التلفآز ترآئت لي الأغنية . .

فتوقفت لآ إرآديًا أمامهآ . . حين رأيت عنوآنهآ " أوفى الخلق "

لم أعطِ نفسي الفرصة كي أتمعن كلمآتهآ مرة آخرى

لكنِ للحظة فكرتْ . . أوَ أنا بحق أوفى ـآلخلق بعينهآ

أم هي مجرد إهداء رآق لهآ بعض كلمآته فخصتني به . .

وربمآ قد عممته لكثيرين غيري . .

تبعثرت أمامي تسآؤلات كثيرة . . !

هل هنآك من يستحق لقب " أوفى ـآلخلق " ؟!

أهنآك من يمنحني هذآ ـآللقب ؟!

هل جميع مآ يُهدى لنآ من كلمآت يكون حقيقة أم مجرد زيف مجآملة ؟!

أوَ تؤثر فينآ ـآلكلمآت حين نقرأها لنآ و حين نقرأها لمجرد الاطلاع و لذة القراءة ؟!


أسئلة تنآثرت . .

فتركتهآ حيث هي . . وقمت !

فـ الفوضى التي آثآرته تلك الأغنية فيني

كآن أكبر من حجم احتمآلي لهذه التساؤلات :’(

هناك تعليقان (2):

  1. أكيد فيه ناس تستحق أن تكون أوفى الخلق
    ليس الجميع يتفننون المجاملات دائما
    هناك أناس على سجيتهم يجهلون الزيف ولا يعرفون النفاق

    _________

    خالص تقديري لفكرك وقلمك
    تقبلي مروري

    Casper

    ردحذف
  2. نفس التساؤلات التي طرحتيها هنا حصلت لي تماما و لكني عقشت الصمت حينها لا أعلم لما ، مثلما الأغنية اعادت لك الموقف فلقد عادت عباراتك لي الموقف ذاته
    و لكنها لم تسمعني أغنية لا بل بل كان هو مسماي في جوالها ، و حينما أخبرتني بذلك جال بمخيلتي نفس التساؤلات التي ذكرتيها الآآآآآآآآآن ، و اتمنى بحق أن تدوم نظرتها عني و أصبح فعلا أوفى الخلق بالنسبة لها .

    ردحذف

مواقع هامه