الأحد، 28 أكتوبر، 2012

شيءٌ هش .


الكتابة , شيءٌ هشٌ جدًا 

و رغم ذلك ترممُ كثيرًا من الكسور التي تنامُ في أرواحنا 

لا غِنى للكاتب عن حروفه , و إن تظاهر بالبعدِ عنها حينًا 

أو ادّعى عدم جدواها ,

الكتابة , هي دمٌ يجري بين الوريد و الشريان 

لاندرك متى يُصيبنا فقرٌ فيه , 

و متّى نقوى لنكون متطوعين و نتبرع بشيءٍ منه للآخرين 

قدْ يراها البعضُ تكلفًا , و يعتقد آخرٌ أنها كذبًا 

بيد أنّ الكتابة قوتٌ يملكهُ الفقراء قبل الأغنياء ,

و يستمتع فيه الأدنى دون الأعلى ,

لا يشعرُ بلذتها إلاّ كاتبٌ ذاق مرارة فقدِها لحينٍ

و لا يتشوقُ للارتواء بها إلاّ عاشق اعتاد استقاء الحبِّ من حروف معشوقته كل حين 

الكتابة

رئةٌ ثالثة أتنفس بها كلما شعرتُ بالحنين 

هناك 4 تعليقات:

  1. رئتك الثالثة يا اسماء اصبحت مأوى للمصابين بربو الجفاف ، فهنا نهر للإرتواء ، و معاطف للدفء ، و ملجأ للهاربين من وعثاء الحياة ..

    الكثير الكثير من الإعجاب ،

    ردحذف
  2. مساء الغاردينيا آسوما
    كل عام وأنت بخير وسعادة
    الكتابة رئة نتنفسها حتى نحيا
    حين يخنقنا هواء الحياة الملوث "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  3. كل عام وأنتم بألف خير أختي أسماء ..
    حقيقةً الكتابة أحياناً هي كل ما نملكه أمام قوة ما نواجهه وكثرته ..
    دمت طيبةً وبألف خير ..
    مع التحية الطيبة ..

    ردحذف
  4. مساء الورد اسماء

    الكتابة دواء لكل الامراض بلا مبالغة وأقصد بها الأمراض

    الروحية لا الجسدية البعض ينثرها فرح والآخر ينثرها

    حزن وما بينها إبداع يتأرجح بإحترافية حتى تذوب

    الكلمات بين يدي كاتبها ...

    تحياتي وإحترامي

    ردحذف

مواقع هامه