الخميس، 16 أغسطس، 2012

و أشتاق له ’



يؤرقني الشوق لـ أخي الأصغر 

لضحكاته الجنونية , و حكايانا اللامنتهيه 

أُغلف له بين أكف قلبي حظًا من حبٍ أكبر

كأضعاف طوله الفارع مقارنة بحجمي حين أبدو في أحضانه كدمية وردية 

يُشاكسني بـ أن له نصيب قوامة ذُكرت في الكتاب الأعظم

و أحب ممازحته حين أراه يزين إبهامه بـ خاتم كان مني هدية 

أظل أصرخ في صباحاته بأني أود استنشاق هواءٍ بصحبته أجمل

و يبقى لا يعير جنوني انتباهًا يجن عقله و يقرر إغاظة أحدهم بعصبيه 


أخي الأصغر . . له من نصيب اسمه ما يطغى بنوره نور الشمس ليضيء الفضاء

وحياتي بجنون وجوده هي حتمًا جنة , لكن على الأرض لا في السماء

هناك 3 تعليقات:

  1. صباح الغاردينيا آسوما
    وكأنكِ تعلمين أنني هذة الفترة أشتاق جداً لأخي لصوته وحكاياته لطفولتنا وشغبنا لأيام مضت ولم تمضي ذكراها للحظات غادرت ولازالت أنفاسها للطفولة والحنين هو ليس أخي الأصغر هو الأكبر تمنيت كثيراً أن أحظى بأخ او أخت أصغر مني لكنني كنت المدللة صغيرتهم ..
    آسوما غبت كثيراً عن بلوجو وأعادني الحنين ومررت على حرفك وأعادني لحنين آخر لاحرمكِ الله دفئ أخيكِ
    ولاحرمكِ أحبه ياحبيبة "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
  2. لا حرمكم الله من نعمة الأخوة .. فهي من النعم الرائعة كل عام وانتم بخير وسعادة وهنا

    ردحذف
  3. جميل ما كتبت جدا وسعدت بزيارة مدونتك جدا وأصبحت من المتابعون لك ،، أتمنى ان تزوري مدونتي http://memi2012.blogspot.com/
    تحياتي وكل الود

    ردحذف

مواقع هامه