الخميس، 5 مايو، 2011

و تغيرنآ آ . . !

ـآلتغيير . .

بسهولة يستطيع أن يكسر ـآلشخص روتينه . . و يلقي بمهملآت الملل في أقرب سلة للروتين

فبمجرد أن يجلس على كنبه مغايرة لتلك التي لطآلما أعتآد المكوث عليها . .

هنآ تبدأ انطلاقة التغيير . .

بسيطة هي البدآيآت . .

 لكن أثرهآ يمتد حتى يغير مجرى ـآلحياة و تختلف أحداث النهآيآت . .

بآمكآنك تغيير أسلوبك في الملابس . .

 و اقتلاع عآداتك الأصيلة من جذورهآ رآسمًا لحيآتك حلية جديدة . .


بيد أن صعوبة ـآلتغيير ليست هنآ تكمُنْ . .

ـآلصعوبة تتجسد في ـآلتغيير النفسي . .

و إمكآنية تقبل النفس لسيل التغييرآت التي تخضعهآ لهآ ظروف ـآلحياة . .

حين تكون مضطرة للتبدل و ـآلتمرس مع وآقع مختلف . .

و أشخآص مغآيرون قد لاتتفق معهم ـآلنفس ـآلبته . .

هنآ يظهر نوع من ـآلتغيير الجبري . .

و بعد قد نحتآج لفترة كي نجبر مآتكسر بدآخلنآ من مظآهر للحيآة فُقدت . .


أما  قسوة ـآلتغيير فتبدو جلية أمآمنآ . .

عندمآ تصدمك ـآلحياة بـ " أنآس " كآنوا لقلبك ـآلمرفأ . .

و " موآقف " علمتك أن ـآلحب و ـآلصدق لم يعد ينفعْ . .

و " أقدآر " باغتتك هدوء حيآتك فحولتهآ لجليد من ـآلنار التي أبت أن تهدأ . .

هنآ فقط " تتغير " دونمآ وعي لإختلافك . .

تغدو ابتسآمتك مختلفة . . و نظرآتك ليست بتلك ـآلسابقة . . و همسآت حديثك تبدلت لغتهآ

جلوسك و قيآمك . . ضحكآتك و فيض دمعك

حديثك . . و تنميق كلمآتك

كل شيء اختلف حول ذآتك . . بتلقائية غير مقبولة لك . . خآرجة عن نطآق ارآدتك

لكنك " تغيرت "

كيفمآ كآن شكل ـآلتغير . . للأحسن أو الأسوأ

شيء لم يعد يعني أحدًا سوآك . .

فيكفيك قسوة تحمل ذلك وحدك . .




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مواقع هامه