الخميس، 21 أبريل، 2011

لآ وعي أقرب للوعي . !


أقرأ كتآبًا . . و قبل أن أنهيه

انتقل للآخر . . !

ثم أعآود ـآلقراءة مرة اخرى . . لكن دونمآ جدوى

فأنآ بين هذآ و ذآك

لست أدري ما الذي اعترآني فجأة !

فما غدوت قادرة أن أكمل تلك الصفحآت القلائل . .

أتوه بين كتب مكتبتي ـآلصغيرة . .

غير قآدرة على الاسترسآل في أحدهآ دون ـآلآخر . .

مآ ـآلسبب وراء ذلك !

هذآ أمرٌ أجهله حقًا . .

علّ ـآلفوضى التي بدآخلي و تعتريني هي أحد مبررآت ـآلـ لآ تركيز التي تسكنني

فقد غدوت أقرأ ولست بقآرئة

و أكتب و لست بوآعيه

:’(



هناك تعليقان (2):

  1. دائما يشدني التطفل الى كل ماتدونينه هنا

    حروف تختلط بمشاعر رقيقه وعذبه

    وتتسم بالعفويه ...

    لو عبرت بمايجول بخااطري لاتكفيني حروف الكيبورد

    فانا استمتع واتلذذ بكل سطر في هذه المدونة العزيزه علي

    تقبلي مروري واسف ع الاطاالة

    ردحذف
  2. أخي الغالي كحيلان ..
    أنرت مدونتي المتوآضعة ..
    أشكر لك جزيل ثنائك الذي أخجلني ..
    فهذه الروعه التي ترآها هي منعكسه منك و ذوقك الرفيع ..

    كل الود لك فلا تحرمني إطلالتك
    : )

    ردحذف

مواقع هامه