الخميس، 5 مايو، 2011

يآ انتظآر


يآ انتظآر . . أنت ضآر !

. .

ـآلانتظآر . . كلمة تحمل معنآها حتى في مخآرج حروفهآ

فجميع أحرفهآ تقف منتظرة على اهبة الإستعدآد للخروج سريعًا . .

و كأنها اختيرت لتحمل سمة الانتظآر . .

فـ " أ " . . تخبرك ألا تترك أحدهم يقف زمنًا كي يحآدثك و لو بضع كلمآت . .

و " ن " . . هي نهي عن إطآلة الغياب لشخص اعتآد توآجد قلبك مرآفقًا لقلبه ببآلغ ود . .
و " ت " . . تنظيم لذآتك و كثير موآعيد تطلقها للآخرين دونمآ وعي منك بأهمية إلتزآمك بهآ مقآبل إيقافهم لعوآلمهم إزآء دقائق و أنت . .


بينمآ الـ " ظ " . . هي ظل شخص وقف و طآ آ آ ل وقوفه زمن بآلغ فتخلى عن كل شيء حتى ظله و رحل . .

و يعود الـ " أ " . . قآئلا أنت مذنب لإنعدآم تقديرك لسويعآت ضآعت من حسآب ـآحدهم لأجلك . .

و يختتم الـ " ر " . . رآجيًا إيآك ألا تضع اهتمآم أحدهم على رف الانتظآر حتى تفرغ من أعمآلك . .


.*


الإنتظآر . .

قد ينتهي بشعور عظيم ـآلجمال حين تصل في ـآلوقت ـآلمنآسب . .

و لربمآ يُنهي شعور بآلغ ـآلصفاء عندمآ تتأخر في الحضور لذآك القلب ـآلذي أضعت من وقته مآ نآسب . .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مواقع هامه