الخميس، 5 يوليو، 2012

جاء خميس , و راح خميس و هو على ذكراها يعيش !


جاء الخميس . .

كلٌّ لاهٍ في معالم الصيف

إلا هو بائسٌ  في ذلك الحزن . . تعيس

أخبره صديقه واسيًا :

انسَ , دعنا نهاجر أو حتى نقضي الصيف في باريس

قال ساخرًا :

هه . . أنسى تلك الـ لميس !

أنسى قمرًا بدونها يبدو هذا الجمع بئيس !

أنسى سفري منها و إليها كل خميس !

أنسى غنجها العذري حين تطلبني أن أصنع لها كوب شايٍ , و أحضر لها قطعة من تميس !

أترآي أنسى ( أمي ) التي بدونها لا أعيش ! ! !

,

جاء خميس , و راح خميس

و هو فقط على ذكراها يعيش " 

هناك 6 تعليقات:

  1. للذكريات في نفسي عبق وأريج فواح كبير جدا وعالي تحية إعزاز وفخر لكل الأمهات

    ردحذف
  2. احقاً هَو يعيشُ على ذكرها .. يالله من وجع فراق الأم
    تشتتك الحياة بعد فراقها و تلعنكَ الأشياء لا شيء يساوي قربها و رضاها !
    عزيزتي : أسماء ~
    حرفكَ رائع و ممتع جداً تقولينَ الكثير في سطورٍ قليلة
    دمتِ بهذا الابداع و الجمال غاليتي ~
    لروحكِ فيضٌ من نور
    طبتِ

    ردحذف
  3. صباح الغاردينيا آسوما
    أستغرب لماذا لم يظهر لي جديدك ولولا زيارتك لمدونتي لما علمت ببوست جديد كتبتيه هنا أعتذر جداً غاليتي ..
    أما النص فياليت كل أبن كذلك الأبن الوفي لأجمل وأطهر النساء فهل سواها الأم تستحق ذلك الوفاء "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  4. دائما الولد بحاجه لامه مهما كبر و يعسش على ذكراها و انتزاعها من دنياه كانتزاعه عن ثديها :(

    :

    نص جميل تحياتي
    قبل ان انسى اود ان اخبرك ان هناك عمل لعمل كتاب الكتروني لسوريا نجمع فيه جميه المدونات التي كتبت دعما لسوريا اذا اردتي مشاركتنا تستطيعين ارسال مشاركاتك بملف ورد على هذا الاميل syria.watn.free@gmail.com

    ردحذف
  5. صباح الورد اسماء

    كل عام وانتِ بخير ورمضان كريم عليك

    وعلى كل الأسرة الكريمة ...

    تحياتي وإحترامي

    ردحذف

مواقع هامه