الاثنين، 19 مارس، 2012

و الأصدقاء أيّ أصدقاء ؟


الأصدقاء

ليسوا أقل الناس أخطاءً . .

بل على العكس " ربما يكونون الأكثر "

لكنهم يدركون تمامًا : ( كيف يمنحوننا جمال الاعتذار )

بطريقة تُذيب جليد الغضب فينا . .

و تمحو الزلل الذي قد صار . .

الأصدقاء

يُشعروننا أننا " هم " في اعتذاراتهم . .

في قُبلات وداعهم . .

و شغف لقاءنا و هُم . .

يمنحوننا إمكانية إدراك حجم وجودنا . . من حرارة احتضانهم لنا عند لُقياهم

و مرارة صرخاتنا و " هم " عند فراقهم

الأصدقاء

ليسوا ملائكة ( مُنزلين )

كلا بل ( رُسل ) من رب العالمين

نُحبهم . . و نتغير معهم " لنكون الأفضل في كل حين "

هناك 4 تعليقات:

  1. صَادقَةة

    رَاقتْ لي يَ عزيزتِي أسمَاء

    ردحذف
  2. من يجد صديقا فى هذه الحياه يكون محظوظا

    الاصدقاء بهم الحياة تحلو

    دمت بخير ودامت كلماتك

    تحياتى لك

    رؤى

    ردحذف
  3. ₪ الأصدقاء ₪

    ليسوا ملائكة ( مُنزلين )

    كلا بل ( رُسل ) من رب العالمين

    نُحبهم . . و نتغير معهم " لنكون الأفضل في كل حين "

    لله در حرفك

    ردحذف
  4. مساء الورد اسماء

    الصداقة هبة خاصة جداً لما تحتويه من مشاعر وتقارب بين أثنين آلف

    الله بين أرواحهم وقلوبهم بقدر ولكن كثير شوه مفهوم الصداقة فأصبحنا

    لا نرى مثل هذه العلاقة الوثيقة التي تستمر كل العمر فلا يفترق

    الصديقان ورغم ذلك فهذا شعور استثنائي ورائع معه تسير الحياة

    بيسر برغم آلامها فمن الجميل أن نجد هذه اليد الصادقة التي

    تحتضن وقت الفرح وتطبطب وقت الألم ...

    تحياتي وإحترامي

    ردحذف

مواقع هامه